الشعر والثقافه الدينيه
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ؤادى بأهل اليقين اجتمع وللحق بالبينات اتبع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 397
تاريخ التسجيل : 01/04/2014

مُساهمةموضوع: ؤادى بأهل اليقين اجتمع وللحق بالبينات اتبع   الأربعاء يوليو 20, 2016 11:54 pm

فؤادى بأهل اليقين اجتمع وللحق بالبينات اتبع
وأحفظ قلبى من العالمين وأعــ رف من صد فى المجتمع
ورب مقام تذوقته ولكن أرى سره لم يذغ
قالوا الجماعة فى ذكركم وأنتم قيام مقام البدع
فقلت نعم وهى ما نبتغى وفى عرفنا أحسن المتبع
أرى بدعة لا تصادم فرضاً وتثمر خيراً أجل الورع
أتانا الكتاب بذكر الإله وحسبك فى نصه ما استطع
وتنشط فى الحركات الجسوم ألم تر أن الصلاة ركع
وأن الرجال بها كالغصون تميل مع الريح لا تمتنع
وأن الجماعة مفروضة وحسبك فرضاً صلاة الجمع
وذكر الإله قيام الصلاة فخل انتقادك فهو قذع
وأن التمايل يذكى القلوب ولولاه كان الخمول وقع
ومن يتق الله يجعل له من الأمر مخرجه المنتجع
عليك بربك فى كل حالٍ وثابر على الذكر ثم اتبع
فنحن مع الله فى سيرنا وأنفسنا للسوى لم تسع
فلا تحسبونا جهلنا الحبيب ولكننا باسمه نرتفع
ونعرف عند اليمين اليمين ونترك عند الشمال الجزع
وكل محب ينادى الكريم مع الخوف فى نفسه والفزغ
فيرحمه الله من كربه ويهديه فى ذكره ما اتبع
ترانى أحب قلبى يخاف ومن خاف يأمن يوم الهلع
أداوى النفوس بعلم النفوس أذوقها الأدب المنتزع
* * *
عرفتك إذ روحى لذاتك تفرد وأنزل مافى مهجتى وأوحد
وأغسل قلبى من سواك ولم أجد لنفسى إلا نور ذاتك تشهد
أطوف وأسعى بالعبادة صادقاً وإنى بغير الشرع لا أتعبد
وإن أنا بالأرض اتخذت مساجدى فقلبى لنور الله بيت ومسجد
وإن يعبدوا خوفاً عبدتك رغبة ولى لذة فى رغبتى تتجدد
وأسبغ ثوب الذل فوقى لعلنى أرى يوم ألقى الله ما أنا أقصد
وإ، شرف الناس الثراء فإنما بك الشرف الأسمى وتقواك تقصد
أفيقوا عباد الله واعتصموا به وكونوا على عرفانه وتوطدوا
لاتلجأوا للغى فالغى سبة وإن تلجأوا للغى فى الغى تطردوا
وهل يعد ذكر الله للعبد نعمة بها يرتجى منه النجاة ويسعد
ومالذة العشاق إلا يقينهم إذا خففوا الشجوى علوا وتفردوا
إذا نظروا فازوا إن سهروا ارتقوا وإن عرفوا طابوا وإن يضحوا هدوا
فقلبك أدبه عن الناس كلهم ولاتعترض عبداً مسالكه ددو
فكم مذنب قد صادفته عناية فعاد وقوراً بالمتابة يسجد
وكم طائع قد غره سهد ليله فظن العلا فى نفسه وهو مبعد
ومن لم يعلم نفسه قبل غيره فليس له نصح يراد ويحمد
* * *
لأهل التجلى فى محبتهم سر ومن نفثات القوم قد لمع البدر
لنا درجات المؤمنين وسيرنا على سنة المختار طاب بها الأجر
ولى قوة العشاق لو أن سكبتها على الصخر من عليائها نطق الصخر
ولو أن وجدى أدرك الطود بعضه لأصبح من نور الهدى تربة تبر
ولو أن وجدى أدرك الطير بعضه لأفصح بالإعجاز فى شدوه الطير
أريقو دمى فالحب ليس بهين وإنى امرؤ فى الوجد ما أنا مضطر
أخذت الهوى محض اختيارى ورغبتى وإن اختبار الحب عندى هو الخبر
وقفت على نجوى الإله جوانحى لذلك قلبى منزل كله ذكر
وأخليت قلبى من مناجاة غيره فأصبح طوداً لا يزلزله الغير
جعلت حياتى ذلة وتواضعاً ومثلى فى أقواله كمن الدر
وإنى إذا حدثت قومى فإنما أحدثهم علم يقال له شعر
ولم أك من أهل الخيال وإنما علوم الهدى من حكمتى فيضها بحر
ولست الذى فى كل وادٍ تفردوا ولكن وادينا المحبة والذكر
فما أنا بالمداح زيداً لماله ولا أنا بالهجاء إن منع البر
ولكن لى فى حضرة الله نشوة يطوف بها قلبى إذا ارتفع الستر
شرحت لهم شرح المحبين عن هدى وعند أولى الألباب لم يعرف الغير
اسارع مشتاقاً وأسكت هائماً وأنطق إجلالاً وما عاقنى سير
ففى يقظتى شوق وفى غفوتى هوى وفى مشيتى علم وفى وقفتى سر
اسارح متعتزاً بربى وذكره ومن يعتصم بالله ما ناله ضر
ومن يعتصم بالله يسلم من الورى ومن يتخلص من سواه له الخير
ومن يعتصم بالله يحفظ فؤاده ومن يتجه لله ثم له الأمر
ذكاؤك محسوب عليك فخله لربك تلقاه إذا حارب الدهر
* * *
أسعى لخلاقى وأقصد وجهه وعن المسير إليه لن أتخلفا
يامالكاً روحى ومانحها الهدى انظر إلى فأنت أكرم من عفا
إن قيل لى من قلت امرؤ فى ربه ساع وهذا فى انتسابى تكلفى
* * *
مررت على المروءة وهى تبكى فقد قلت من الدنيا الهداة
مدامعها على الدنيا حريق لقد ديست وأهملها الرواة
وحى للمروءة ليس يبنى يعد من الألى من قبل ماتوا
إذا فقد المروءة أى قوم فليس له من الدنيا حير
وإن مروءة من غير دين ضلال لاتقول به التفات
وأى مروءة والنبل يبكى لفقد الدين ليس له سمات
تركنا حد مولانا وراء تنازعنا بذاك النازعات
وقلدتا سوانا عن ضلال وقد لعبت بأكثرنا الغواة
أنبنى الدور من أجل الملاهى وهاتيك المساجد خاربات
وكم يلقى الفساد بنا احتراماً وأهل الحق فى الدنيا موات
إذا وعظ الورى الوعاظ يوماً فتسحر بالكلام الناشئات
مجلات تثير لنا فساداً غوان فى الصحائف عاريات
يسر بها الشباب ويقتنيها ولا بشرى الوضوء ولا الصلاة
إذا ما شاهدوا لكتاب دين بضاعتهم لديه كاسدات
وأوراق الملاهى فى انتشار بيوت الملاهى عامرات
وكم رمضان نحييه بإثم لياليه يلهو ساهرات
نحج البيت زواداً ولكن قلوب بعد ذاك مخربات
وكم ذا ندعى نعطى زكاةً وليس لنا مع المولى زكاة
نبيع ونشترى لكن حراماً وأبواب الحلال معطلات
وكم يغشوا الربا فينا جهاراً وتعجبنا الفتاوى الفاسدات
محاكمنا قد امتلأت نساء وهل ترضى بكثرتها القضاة
وأخلاق تمزق كل يوم ثياب بالضلال مرقعات
وكم داع إلى التقوى افتخاراً وليس له من التقوى صلات
وكم كثر الكلام على البرايا وضل العقل إذ قل الثبات
طباع الناس أمست كالأفاعى فأضعفها ملامس لاذعات
وأهل الحق قد كبتوا وأوذوا وأهل الزيغ فى صلف دعاة
لذاك أرى المروءة فى انتحاب فقلت علام تنتحب الفتاة
فقالت كيف لا أبلى وأهلى عدمتهمو فكلهم شتات
وأمسى حيهم ميتاً ومهما أجمعهم فهم قوم رفات
وإن أنصحهمو خلوا سبيلى أأنصح من تولية الوفاة
أقول لهم حدود الله فيكم يقال تأخر قالت صفات
وإن قلت احكموا بالدين يوماً يقال ضللتمو اين القضاة
هواة الإثم فى بلدى رعاة وأهل الزيغ بالبلدى سعاة
وأهل المال فى جهل تساموا وأهل العلم ليس لهم حياة
إذا زمن فقدنا الدين فيه فأيام السعادة ذاهبات
أفتش لا أرى أهلى أمامى جميعاً دون خلق الله ماتوا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://1964.montadarabi.com
 
ؤادى بأهل اليقين اجتمع وللحق بالبينات اتبع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ندا الفخرانى :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: