الشعر والثقافه الدينيه
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ماذا يفيدك دمع لو تكفكفه وليلة جزتها يقظان فى ضرم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 397
تاريخ التسجيل : 01/04/2014

مُساهمةموضوع: ماذا يفيدك دمع لو تكفكفه وليلة جزتها يقظان فى ضرم   الأربعاء يوليو 20, 2016 11:35 pm

أمن تذكر جبران بذى سلم قضيت وقتك فى الشكوى وفى الندم
ماذا يفيدك دمع لو تكفكفه وليلة جزتها يقظان فى ضرم
يدنى الخيال إلى عينيك سرحتهم وظبية رتعت بالبان والعلم
كم ناطق بالهوى لم تخط أرجله صوب الديار ويشكو منه سفك دم
يامن بكى وشكى والشوق حرقه السعى أنفع من قول ومن كلم
لايقعدنك شوق أن تلم بهم الشوق يدفع بالمشتاق للهمم
لايعجبنك من هاجوا وقد نجلوا إن المحبة فيها رى كل ظمى
اعتز بالحب واربأ أن تحوله إلى التشدق فى ضال وفى سلم
قم الدياجى نحو الله متجهاً بالقلب واذكره تنغب لذة الحكم
ما أحسن الحب فى الرحمن تدركه من ذاق طعم غرام الله لم ينم
أتحسب الحب متعات تلذ بها بدون أن تصطبر فيها على الكم
والحب خير شفيع لايرد إذا كان الخليل به أدرى وذا كرم
فقلت بشراك يانفسى فقد بزغت شمس الرجاء وطب ياقلب وابتسم
فما بغير حبيبى اليوم لى وله وهو الرءوف بما بالقلب من سدم
وهو الرحيم ومالى غيره سند ومصدر الجود والإكرام والنعم
نبينا خير من يهدى إليك بما أتيته من بليغ القول والحكم
محمد أحمد اشتقت محامده من حمد حامده المحمود فى القدم
هو البشير بجنات ومرحمةٍ هو النذير بما أعددت من حكم
طابت أرومته عزت سلالته عفت أمومته عن سائر الحرم
سمت منازله سادت عشيرته فى كل وقت همو من سادة الأمم
بيت الزعامة والإحسان طبعهم والنجد والنبل من أجلى صفاتهم
ربيته أنت يارباه فى حكم على الفضائل والإخلاص والكرم
فكان سيد أهليه وأرحمهم بالناس بل هو زين الخلق كلهم
قد فاق كل الورى علماً ومعرفة وجاءنا بكتاب جامع الكلم
آيات حق بها أوحى الأمين إلى فخر النبيين عما خط بالقلم
محكمات تعالى الله منزلها أكرم بأول من قد قالها بفم
فيها الحقائق عن أخبار من سلفوا وعن مصير الورى من بعد مزدحم
وإن فضل رسول الله أكبر من أن يستطيع له حصراً ذوو القيم
وحسبه أن رب العرش أرسله إلى البرية بالآيات والحكم
أسرى به الله من بيت إلى حرم إلى السماء لنجوى خالق النسم
من بعد ما اخترق السبع الطباق وقد أم النبيين فيها صاحب العلم
وقال عنه حبيبى ثم قال له أنت الشفيع غداً فى سائر الأمم
وأنت أكرم خلقى بل وسيدهم ومنك يسطع نور الحق فى الظلم
رفعت ذكرك واستعليت شأنك بى وقد جعلتك فوق الرسل كلهم
من لم يحبك فالنيران موعده ومن أحبك يجزى وافر النعم
أنعم به من نبى شاد أمته فى الخافقين وأعلاهم إلى القمم
أبقى عليهم فلم ينزل بهم سخطاً بالرغم عما بدا من سوء بغيهم
بالعدل ساس الورى والظلم بدده بالحلم ألف بين الناس والحكم
دعا إلى العلم واستصفى أئمته وقال هم خلفاء الرسل فى الأمم
هو الجواد الذى مارد سائله يوماً ولم يخش إقلالاً من الكرم
آخى الشعوب وساوى فى الحقوق ولم يفضل العرب قرباه على العجم
لافضل إلا لتقوى الله بينهم وقد دعاهم إلى توحيد ربهم
قاسى الأمرين من أقوامه فدعا لهم بهدى ولم يثأر ولم يلم
يقضى النهار بذكر الله يرقبه فى كل شئ ويحيى الليل لم ينم
وكان أتقى الورى قلباً وأطهرهم نفساً وأحفظهم للعهد والذمم
فكيف حال فتى أضحت محبته للهادى هادى الورى عرباً ومن عجم
قد جئت منتظراً للعفو مفتقراً للجود مستغفراً مع شدة الندم
إذا تذكرت ما قد ضاع من عمل مزجت دمعاً جرى من مقلة بدم
* * *
قال لى قائل رأيتك تهوى آل طه ودائماً تقتفيهم
قلت ماذا أقول والكون طراً يستمد الكمال من أيديهم
أى معنى للمدح منى وقد جاء الكتاب العزيز بالمدح فيهم
أنا لا أستطيع أمدح قوماً كان جبريل خادماً لأبيهم
ربى ما لى وسيلة غير حبى آل طه وكل من يصطفيهم
فأغثنى بحقهم ياإلهى أنا ضيف نزلت فى ناديهم
واعف عما جنيت فضلاً وإحساناً فإنى قد صرت من مادحيهم
ياإلهى وائذن لسحب صلاة تتوالى بمضجع يحويهم
* * *
لئن كان رفضاً حبكم آل أحمد فقد لذ لى فى حبكم ذلك الرفض
عرضت عليكم آل ياسين قصتى ويحسن من مثلى على مثلكم عرض
وعاداتكم إكرام من زار حيكم وحاشى لتلك العادة الخلف والنقض
على حبكم أفنيت عمرى وهل لمن يحبكمو بعد من الله أو بغض
وها أنا يا آل النبى وحق من تزل لعلياه السموات والأرض
محب أتاكم آل طه يزوركم وقد صح فى التاريخ حبكم فرض
* * *
مولاى بالزرقانى استاذى العلم وأبى المعارب والعوارف والكرم
وأبى المحاسن والبهى ومرتضى وبجاه عبد الحق سعد الله تم
عبد الشكور يليه مسعود أبو الــ عباس ثم الشاذلى أبو الهمم
وابن البشيش وسيدى المدنى وعبد الله بدر تنائر الشبلى أنتظم
وجنيد والحداد الاسطخرى يليه ثقيفهم ثم ابن أدهم ذى الحكم
موسى أويس ذاك عن عمر على عن حضرة المختار عن بارى النسم
فبحق أسناد علت وتسلسلت صلنى بهم ياذا المواهب فى القدم
يارب الإخلاص يرجوك الكرم والنصر والفتح القريب أياحكم
* * *
بالذات والاسما العلية كلها أدعوك ربى سائلاً من فضلها
متشفعاً متوسلاً فى وصلها بمحمد وببنته وببعلها

وابنيهما الحسنين أعلام الهدى
فبحقهم ياربنا وبجاههــم عمر فؤادى واسقنا من كأسهم
وأفض علينا من مواهب برهم بالأنبيا بالمرسلين بجمعهم
وكذا الملائكة الكرام السجدا
وبحضرة الصديق مع عمر أدم نصرى وعثمان البهى وعليهم
وبستة قد بشروا بقبولهم وبأهل بدر والصحابة كلهم
والتابعين لهــم دوماً سرمدا
وبمن سما ولكل غير تارك وبكل ذى وله بحبك هالك
وبكل مجتهد بنورك سالك وبعبدك النعمان ثم بمالك
والشافعى قطب الوجود وأحمدا
وبمن صفا بجمالكم وتلطفا وبمن تطوف قلوبهم عند الصفا
وبكل حبر بالجلال تعطفا بالسيد البدوى باب المصطفى
بحر الفتوة والمكارم والندا
وبمن بهم صبح الهداية قد أضا الطف بنا ياذا المواهب فى القضا
وبسيدى عبد السلام أبى الرضا بالشاذلى ثم الدسوقى المرتضى
بالقادرى وبالرفاعى أحمــدا
غوث الأنام أبى العواجز منجدى من نال من خير الورى لثم البد
فبحقه أوردنى أعذب مورد بالسيد المرسى عالى المشهد
وبسرك العرشى كن لى مشهدا
بأبى المعارف والمحاسن عمنا بسحائب البركات واشرح صدرنا
بالإخلاصية من بهم حسن الثنا فرج بفضلك ياإلهى كربنا
ياخير من بسط الأنام له يدا
وصلاة ربى والسلام الدائم تهدى لخير الخلق نعم الأكرم
واختم بخير للذين تقدموا وأدم صلاتك والسلام عليهم
أضعاف مخلوق إلى يوم الندا
ومجلس ذكر يجمع الناس حافل أحب لأرباب الغرام من العمر
يصفى لنفس المرء من ظلماتها ويرفع بسم الله للروح ما تسرى
ويجعلها هتانة النور جدولاً إلى أن تراها وهى تزخر كالبحر
فيمتثل المأمور لله رهبةً ويجتنب المنهى يدرك للحشر
وفى فرح تلقاه يعرف ربه وفى الحزن يزجى حلة الحمد والشكر
وإن يك مضطراً تراه مؤدباً صبوراً فلا يشكو شكاية مضطر
وإن طريق القوم ليس يضيرها عوازلها ما دام كل على الخير
قد اجتمعوا لله والله قصدهم ومن يعرف الرحمن ما اهتم بالغير
تمكن حب الله منهم حياتهم ففاض الهوى بالروح والقلب والصدر
نعم أصلهم ترب ولكن روحهم من الوجد والإخلاص أصفى من التبر
همو أدب التقوى همو نفحة الهدى همو درة الأيام هم سادة الدهر
هم الأهل والأعوان فى الأنس والأسى على كل ما تجرى الأمور أولو نصر
هم الثابتون الصادقون فما الغنى بمبعدهم يوماً ولا طارق الفقر
ذرونى وما فى العيش من كل متعة فما العيش يلهبنى عن الحب والذكر
وقفنا على تقوى الإله نفوسنا ودمنا على الإيمان ممتثلى الأمر
فتمت لنا من روحه روح حكمة ظفرنا بها من عالم الغيب والسر
إذا لم يكن للنفس شيخ له هدى يهذبها بالروح زاغت عن السير
ولا يعبر البحر الخضم ونءه سوى ماهر يدرى الملاحة فى البحر
ومن لم يميز بالسفين شراعها إذا ساقها لم ترس يوماً على بر
وعندى أن الأمر ليس كما ترى فلا بد من سوق القلوب لمن يدرى
ومن فقد التهذيب من بدء أمره بعيد عليه أن يهذب للغير
إذا صح بدء المرء صح انتهاؤه فمن حسن الأولى فأخراه فى خبر
ولولا اتصال الكهرباء بأصلها على موجة التيار مانورها يسرى
وحسبى أن الله قصدى وملجئى ومن قال ياالله طوق بالأجر
فما انثنى عنه الحياة وإن أمت فمن نعمة التوحيد أسعد فى القبر
* * *
طاب للمغرمين سهر الليالى وسمت نفسهم إلى الاتصال
واستعدوا لسيرهم واعدوا قلبهم بالهوى فما هو خالى
شاهدوا جاهدوا استقاموا استقروا واستمروا على الرضا بالحال
عرفوا ربهم فنالوا مناهم من جلال المهيمن المتعال
أشرقوا استغرقوا ورقوا استرقوا وتلقوا فأدركوا للجمال
استمدوا من ربهم فأمدوا مدد الله فى الحقيقة غالى
رجل الناس من يميل إليهم رجل الله من من الناس خالى
عش وحيداً تمت لديه شهيداً كن مريداً مودباً ذا خصال
شرف الناس فى الأصول ولكن شرف الذاكرين فى الانتسال
لاتفرط فى الأمر من أرخص الدين تمادى لعيشه فى ضلال
كم غرور بطاعة أبعد العـا بد عن ربه فأصبح قالى
إن من يطلب الكرامة أعشى إن خوف الرحمن باب الكمال
والحياة الحساب حاسب فتنجوا وتجمل بالصدق عند المقال
دع زماناً مضى وعج بى لأرض شغفتنى بنورها المتلالى
وكأنى والليل يرخى علينا ستره والسرى يسوق جمالى
بين بيداء دوعت ووهاد وذئاب تحتال فى إقبال
أو رياض قد أنزعت بحياض وغياض من الحياض حوالى
ونحوم مثل الحباب على الكأس تسامت أو كالحلى واللآلى
قيل ماذا تريد من هذه الأر ض اتبغى البقاء فى جمع مالى
قلت والله غير أحمد مالى بعد رب العباد من آمال
ياحبيبى رضاك دنيا ودينى فهما باتباعكم صح حالى
نحن منكم والنص عندى صريح إن رب الأنام أعظم والى
ياجميلاً ما مثله من جميل كان للبدر منك فضل الجمال
أنت للكون مبدأ وانتهاء أنت من ساقه إلى الإجلال
أول النور فى الوجود وإن جئ ت على بعثة ختام الأوالى
أنت سر الحياة بل سيد الكــ ون أجرنى مما أرى من وبال
أخذ الذل فى تقوس ظهرى وحمولى قد وزنت بالجبال
لو شرحت الذى أراه من الهم لذاب التراب من سوء حالى
إنما أنت مصدر النور من ربى ومعنى الرضا وباب الوصال
مدح خير الورى أحب لنفسى من أنيسى وصاحبى والغوالى
بل ومنى ومن جميع البرايا لحماة الحياة أزجى رحالى
حل فى حبه السرى فتذوقت التجلى وقد حلالى حلالى
أيها الذاكر المجد تأهب لاتقل طال بى قيام الليالى
إن ليل المحب لو طال عاماً مر فى لحظة بغير ملال
رب عين عن الضياء تعامت قد شفاها التنويع فى الأكحال
واكتحال العيون أيسر شئ واكتمال القلوب صعب المنال
هو ذكر ورغبة وشهود ووفاء للخالق الفعال
* * *
توجهنا لرب العالمينا وأصبحنا به متمسكينا
وأمسينا وآيات التجلى كستنا من محبته اليقينا
دخلنا روضة قوماً حيارى تجلى سره الأعلى علينا
الآن القطف حتى إن قطفنا ثمار الحب عدنا قاطفينا
وعزت دانيات مائلات فنلنا من تمايلها الشجونا
دخلنا وادخرنا العفو منه فنحن على المهيمن عاكفينا
ورب العرش إنا نستريح بحب الله دون العالمينا
صدقناه فنلنا كل خير ولا يرضى الإله الكاذبينا
إذا لم يدخل الإيمان قلباً فلا تحسبه ضمن المؤمنينا
أتعبده وتطلب من سواه فذاك الشرك عند الموقنينا
* * *
رأيتك لى من الدنيا كفيلى ولم أر غير ركنك من مقيل
وطبت وطاب نشرك من عبير على أثلاثه رقت قبول
تجنبت الشكوك فما ععرتنى وأدركت الحقيقة فى مثولى
وفتشت العلوم وعارفيها فلم أر كالمحبة من دليل
ولم أر غير حب الله علماً يطهر للجوانج والعقول
عطاء الله جل عن اكتساب وما لعطاء ربك من مثيل
محبة خالقى مشكاة قلبى على أنوارها ألقى وصولى
يطيب لى التصبب والتغنى وتقوى الله منوالى ونيلى
وأن الحب أشواق وصبر يعز على المنافق والكسول
وأن الورد يذبل بعد وقت ومدد الحب كان به ذبولى
ورى الناس من ماء ولكن شراب الحب يذكى من غليلى
أدارى الحب حتى لو يرانى أخو وجد تشكك فى نحولى
وبى نار لو استقصى لظاها لحقر وجده وهذى سبيلى
ولى بالوجد سر لا يضاهى وما أنا فى المحبة بالهزيل
سماء الحب تجذبنى إليها على زهرائها رفعت ذيولى
مدارى فوق أنجمها وفلكى تسامت لاتميل إلى أفول
ولولا العلم والإيمان حظى وعون الله يمنع من ذهولى
لقلت كلام ذى جذب وشطح لما أدركت من فضل جزيل
ولى من مشرق الإيمان علم سموت به على كل الفحول
يرونى كالأصم وقد أدارى وأدركهم وما أنا بالجهول
علومى فى الورى نفحات ربى فما بلغوا مذاقى أو شمولى
عرفت الله فى سرى وجهرى فطاب تواجدى وزهت حقولى
* * *
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://1964.montadarabi.com
 
ماذا يفيدك دمع لو تكفكفه وليلة جزتها يقظان فى ضرم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ندا الفخرانى :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: