الشعر والثقافه الدينيه
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أتينا بغزل الفتح من حضرة النهى بإذن رسول الله شيخى وعمدتى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 397
تاريخ التسجيل : 01/04/2014

مُساهمةموضوع: أتينا بغزل الفتح من حضرة النهى بإذن رسول الله شيخى وعمدتى   الأربعاء يوليو 20, 2016 11:34 pm

إذا ذكرت ليلى أسر بذكرها .. كما انتفض العصفور من بلل القطر

مفلجة الأنياب لو أن ريقها .. يداوى به الموتى لقاموا من القبر

تداويت من ليلى بليلى عن الهوى .. كما يتداوى شارب الخمر بالخمر

ألا زعمت ليلى بأن لا أحبها .. بلى والليالي العشر والشفع والوتر

بلى والذي لا يعلم الغيب غيره .. بقدرته تجري السفائن في البحر




بلى والذي نادى من الطور عبده .. وعظم أيام الذبيحة والنحر

هي البدر في حسنها والنساء كواكب .. فشتان مابين الكواكب وبالدر

لقد فضلت ليلى على الناس مثل ما .. على الألف شهر فضلت ليلة القدر


أتينا بغزل الفتح من حضرة النهى بإذن رسول الله شيخى وعمدتى
لنا الدولة العليا لذى الهول نرتقى على نهج بحر الفضل قطب المجرة
بدايتنا فاقت نهاية غيرنا فليس الثريا للثرى بقريبة
على رغم أهل البعد نلنا مفاخراً فحيى هلا بالقرب منا لحضرة
سقتنى بثغر الوصل قهوة حسنها مشعشعةً دارت بألحان نشأتى
فيا ساقياً مهلاً فما روى الحشا أدرها على سرى بحانات خمرتى
عشقت ملاح الكون من أجلها وما رأيت سواها فى الحقيقة لبت
مطلسمة تبدو على عهد كنزها بلون الإنا فى الهو بل كل صبغة
هى الشمس إلا أن ذاتى سماؤها فلون الإنا فيها كلون المئية
تقدمت قبل الكل إذ بى وجوده تأخر بعدى الكل ناسوت صورتى
أنا كنز غيب الهو فى غيب هوه بظلمة نور الذات ذات هويتى
تفردت بى عنى بمهمه مهمه فما ثم غيرى ظاهر فى أنيتى
ظهرت بأعلى المستوى ففتكته فصرت إمام الكل من بسط نقطة
وما ثم شئ إلا كنت ثم أساسه لأنى نسخت الكل من فتح خوختى
لى العز فى الدارين بدأً وعودة وحكمى مبروم على كل حضرة
فمن رامنا لم يخش ضيماً ولا عناً فنحن أسود الكون فى كل رتبة
ومن جاءنا يلقى السعادة والمنى ويحظى بما يرضاه من كل وجهة

فطهر قبيل العصر كلك مخلصاً . وألق وجود الظل فى ماء وحدتى .
ونزه عن الشرك الخفى فإنه تبدى على كل بأحسن صورة
أباح الهوى سرى ولم قد كتمته فصرت له معنى للطف حقيقتى
* * *
طربنا على ذكر الأحبةمذهمنا وإن زادت الأشواق فيهم تهتكنا
رضينا بما يرضى الأحبة فى الهوى ولو حكموا بالقتل يوماً لسلمنا
فيا مطرب الأرواح من طيب ذكره أعد ذكر من نهوى وفى الحب روحنا
ودندن بمعشوق القلوب وحسنه وشنف قلوب العاشقين وأطربنا
خضعنا وعفرنا الخدود على الثرى وفى ركب أهل الحب نحو الحمى سرنا
إذازمزم الحادى وغنى بذكره تمايلت الأشباح شوقاً وقد طرنا
إذا ما بدت من جانب الحى نفحة وعم شذاها الكون منها تعطرنا
ويحلو لنا خلع العذار بحبه فإن شئت لمنا فى هواه أو أعزرنا
فمن كان منا هام فى الحب مثلنا وباع إلى المحبوب نفساً كما بعنا
ويختار فيه الافتضاح تلذذاً يموت عن الأغيار فيه كما متنا
فمن ذاق من طعم المحبة قطرةً يهيم إذا الحادى بمحبوبه غنا
وليس له شغل سوى ذكر حبه ويطرح فيه الجاه والنفس والكونا
ويكس جمالاً مذ تجلى بذله ويذكره المحبوب فى العالم الأسنى
فيا عاذل العشاق فى الحب والهوى تمهل وذق طعم الغرام تكن منا
فمن لم يذق فى الحب طعم شرابنا فمن أين يدرى الحب أو يفهم المعنى
فللحب أهل فيه باعوا نفوسهم وحنوا له شوقاً إذا الليل قد جنا
وطابت به البلوى وفيها تلذذوا ونالوا بها قرباً وزادوا بها حسنا
* * *
ونحن أهل الصفا لانقبل الكدرا أقبل علينا صفيا واسمع الخبرا
وكن بأوصافنا فى القرب متصفاً تنل مرادك منا كيف منك جرى
واستعمل الصبر فيما كنت تطلبه فإنما يبلغ الآمال من صبرا
واقصد إلهك لا تقصد سواه تفز ويذهب الله عنك السوء والضررا
إياك إياك لا تشرك به أحداً مما سمعت وما عيناك فيه ترى
فإنه واحد فرد تنزه عن كل الحوادث بل لا يشبه الصورا
وقد تكفل بالأرزاق من قدم لا الأغنياء هو ينساهم ولا الفقرا
غيب عن العقل حق والسوى عدم فحقق الأمر واترك كل ما خطرا
واقنع به حيث ما وليت معترفاً بفضله فاز من للفضل قد شكرا
ولا تكن يائساً منه وإن كثرت منك الذنوب لعل الذنب قد غفرا
لا أنت تدرى ولا يدرى سواك وإن جل المقام فإن السر قد سترا
واحذر من الأمن فهو مهلكة والله يمكر فاحسب أنه مكرا
ثم استقم دائماً ترجو مواهبه وتختشى منه تقضى عنده الوطرا
ياسعد من حضرا وجالس الأمرا مولانا أبو الإخلاص شرف مع الفقرا
* * *
عج ساحل الدير سل عنها الشماميسا صهباء قد ترهتها الخمر تقديسا
حمراء صفراء بعد المزج تحسبها من فوق عرش من الياقوت بلقيسا
أبدت لنا حر وجها وقد كشفت لنا اللثام بدير الطور تأنيسا
كم بت تحت ظلام الليل أشربها مع البطارق تسقيها القساقيسا
طفنا بهامع الرهبان قد عكفوا لدى الصوامع يطلبن النواميسا
نأتى الكنائس والدياجى لقد لبست ثوب الظلام وما نرى النواقيسا
سألت تومس مما كان ساقيها أجاب رمزاً وقد حكى الطولويسا
نبئت عن عهد شمعون يخبرها بوشى وثوما ويوحنا وجرجيسا
بأنها سفرت فى الطور فانبعثت أنوارها فغدت ناراً وتأنيسا
وهى العقار التى صارت معتقة كاساتها من خمور الأبن تأسيسا
مزجاً وصرفاً شربناها وقد مزجت بشهبها من شجون الهم تجنيسا
منى إلى بدت فى الكون فانمحقت عن المرائى وهى العين تلبيسا
فصرت لا هو من أبنى ولست أنا تفيأ الظل لما صار تخميسا
وقد غدا سر ذاك الظل يخبرنى عن آدم العين للأسما وإبليسا
فأصبح الشاهد والمشهود عنه نفى تثليث وهم وتربيعاً وتخميسا
بالله قف أيها البطريق قد جليت خيالات فىمرائى الكون تطميسا
فاجذب أعنتها فى الكون وافن به عنه وكن عينه ظهراً وتفليسا
يصير ما قد مضى فى اللون قد حضرت أوقاته عندما أفنى التقايسا
وحاضرنا قد مضى منا إذا اتحدت أزماننا وروينا الشرب عن عيسى
* * *
أزل علة الشرك الخفى لدى السير وكنت أنت فى طئ وأخراك فى نشر
وإن رمت كشف الحسن فى داخل الدين توضأ بماء الغيب إن كنت ذا سر
وإلا تيمم بالصعيد وبالصخر
ورد مورد الأسما ففض ختامه وحل بواد الأنس واقرع خيامه
وهم بشهود الحق وارع ذمامه وقدم إماماً كنت أنت إمامه
وصل صلاة الفجر فى أول العصر
صلاة شهود الوالهين بحبهم بحضرة أنوار الشهود لقربهم
تطهر من الأكوان تهدى لشربهم فهاذى صلاة العارفين بربهم
فإن كنت منهم فانضح البر بالبحر
أنوار الحق مضيـــئات للقلب بهــــا الهامات
ومظاهر قدرة مولانا فيها للموقين آيات
يا صاح اذكر مولاك تصل فالذكر بـــه إمدادات
واطرح أغيار الكون تدم لك من مولاك فيوضات
إبليس ونفسك والدنيا جاهد تلحظك عنايات
جنب جنباً عن مضجعه واضرع تلحقك سعادات
نفحات الوصل مهيأة للصب تصب النفحات
يا نائم قم ناجى المولى كادت تريدك الغفلات
أصبحت كما تمسى غرا والطير لهـــا تسبيحات
أفتأمن مكر الله ولم تأمنه هــداة سادات
صن عهد همو تسعد بهمو وتصب عليك الرحمـــات

أقطاب النقشيون لهم فى أسمى القرب مقامات
محراب الكون وكعبته فنفوسهمو مرضيات
من كوثر أحمد نهلوا كم تدهق لهم كأسات
هم صفوة آل الله لهم فى الكون جرت تصريفات
عبروا الأنهار بلا بلل لهمو فى الجو مطارات
وبإذن الله بدت منهم إحياءات وإماتـــات
بهمو فتوسل مجتهداً تمــددك سراعا نظرات
مولاى اصفح واغفر زللى فبعفوك تمح الزلات
وبنور هداك أنر سرجى حتى تنجاب الظلمات
وانفحنا نفحتك الكبى ربى كم لك إنعامات
بالهادى أحمد من ختمت بالوحى إليه رسالات
وبآل ثم بأصحاب لهم فى السبق القصبات
وأبو بكر هو أسبقهم من كالصديق رجالات
ثانى الأثنين خليفته كم للصديق مكانات
سلمان الوارث نسبته تشتاق إليه الجنات
قاسم ابن ابن أبى بكر والصادق كل إثبات
طيفور وخرقا نيهمو والحبر بدور هداة
والهمدانى وعبد الخــا لق ثم العارف قادات
محمودهمو وعليهمو والسماسى منارات
وكلالهمو وبهؤهمــو وعلاء الدين فنارات
يعقوب وناصر دينهموا والقاضى الزاهد مشكاة
وكذاك العارف درويش للخواجك فيض وهبات
لمحمد الباقى منح ولأحمدهم تجد يدات
معصوم سيف الدين كذا نور تغشه ضياءات
بحبيب الله وعبد الله لنا قد عمت بركات
خالد القطب أخو همم عثمان له الإرشادات
والنجل أبو حفص عمر كم جاءت منه كرامات
وأمين القوم محمدهم علم تعلوه ضياءات
وسلامتنا هو مرشدنا كم تصدق منه العزمات
والزرقانى المرسى غوث كم تحلو منه إغاثات
الكل ليوث أبطال للدين حصون صلدات
يارب بجاههمو نرجو وصلآً تزجيه رضاءات
وصلاة الله على الهادى طه ما هـــبت نسمات
وسلام مع طــــير أرج وتحــــيات موفورات
والصحب لهم منك رضاء والآل كــذا والعترات
والمجتهدون أثمتــنا للدين همو صمصامات
وحماة الدين جميعهمو أحياؤهمــو والأموات
وقرابــتنا وذوو حق ومن للهمو إحسانات
ما نادى النقشى مختتماً أنوار الحــق مضيئات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://1964.montadarabi.com
 
أتينا بغزل الفتح من حضرة النهى بإذن رسول الله شيخى وعمدتى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ندا الفخرانى :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: