الشعر والثقافه الدينيه
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الأمل تلك النافذة الصغيرة التي مهما صغر حجمها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 397
تاريخ التسجيل : 01/04/2014

مُساهمةموضوع: الأمل تلك النافذة الصغيرة التي مهما صغر حجمها   الأربعاء مارس 30, 2016 2:36 pm

1. الأمل
تلك النافذة الصغيرة التي مهما صغر حجمها إلا أنها تفتح آفاقا واسعة في الحياة .
النافذة التي من خلالها يدخل إليها نور التفاؤل ليضئ لنا الدروب المعتمة التي قد تخلفها نوائب الدهر.

البسمة
قد تكون الدواء الوحيد الذي يتبقى لك لعلاج هموم قلبك وقد تكون المفتاح الأول لحل المشكلات وفتح أبواب السعادة .
قال النبي صلى الله عليه واله وسلم : (تبسمك في وجه أخيك صدقه .


التقوى
التقوى دليل للخيرات من حسن معاملة وخلق رفيع كما أنه الطريق إلى الفلاح في الحياة والوصول للجنات
.

الثقة
نرى في وقتنا هذا أن الكثير بدى مقتنعا بعدم وجودها فهل يا ترى اختفت من قلوب البشر
.

الجرأة
هي الإقدام على أمور قد يراها الأغلبية صعب الوصول إليها وهي أولى درجات الشجاعة للأسف الشديد في زماننا أصبح البعض يتصف بها في المعاصي وجرأة على الله لابركة فيها، بل هي الهلاك ذاته .


الحب
حب الله وحب رسوله وحب من يحبهما تجد فيها راحة القلب وسعادته ومتى ما أصبح القلب معمورا به فإنه قلب سعيد وإن كثرت همومه وغمومه وهو من أعظم نعم الله على عباده إلا أن البعض شكره بصرف حبه للدنيا وملذاتها فقط .


الخوف
خوف من الماضي .. من الحاضر .. ومن المستقبل ولايمكن إزالة الخوف إلا الخوف من الله والإتكال عليه .


الدعاء
عبادة عظيمة تتحقق بها الأمنيات وتحلو بها الحياة .
ماأجمل أن تخضع بين يدي الله وتناجيه بوجل ورجاء ورغبة قويه لنيل رضاه سبحانه
(إذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعاني) .


الذكرى
إنها مايتبقى من لحظات الحياة السعيدة ,هناك من يعتبرها إنما هي الم كبير لاختفاء تلك اللحظات
ومنهم من يعتبرها أمل لإعادتها, والأجمل هو أن تترك ذكرى طيبة عنك لدى كل من يعرفك .


الرحمة
"ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ".
الرحمة صفه كريمة كتبها الله على نفسه وهو أرحم الراحمين ووضعها في عبيده حتى تستقيم أمورهم وتتآلف قلوبهم .. فلا مشاعر بدون الرحمة .


الزيارة
زر السجن مرة في العمر لتعرف فضل الله عليك في الحرية .
وزر المحكمة مرة في العام لتعرف فضل الله عليك في حسن الخلق .
وزر المستشفى مرة في الشهر لتعرف فضل الله عليك في الصحة والمرض .
وزر الحديقة مره في الأسبوع لتعرف فضل الله عليك في جمال الطبيعة .
وزر المكتبة مرة في اليوم لتعرف فضل الله عليك في العقل .
وزر ربك كل آن لتعرف فضله عليك في نعم الحياة .


السعادة
سر كبير عجز عن حله الكثير , هناك من يراه بالمال تتحقق ,وهناك من يراها بالجمال تتحقق
والكثير ممن يراها بالمنصب، بالجاه، بالعلم .
إلا أني أراها ستتحقق بجميع ماذكرت إذا كانت بالدين .


الشكر
ماأجمل أن تشكر من يسديك خدمة الشكر الذي يستحقه .
وما أجمل أن لاتنتظر شكرا من أحد على خدمة ما .
وما أجمل أن تشكر غيرك بحسن معاملتك له وصدق مشاعرك .
وما أجمل أن تشكر الله على ما وهبك من نعم الكثير غيرك محروم منها .


الصفح
إنها من الصفات التي ندرت في وقتنا الحالي فما أجمل العفو والصفح للمسيئين إلا أن الكثير استبدلها بالانتقام قال تعالى (والكاظمين الغيض والعافين عن الناس) .


الضياع
احذر أن تضيع من نفسك أو أن تضيع نفسك منك .


الطمأنينة
اسع لها دوماً وثق بأنك لن تحيا بها ما لم يكن ضميركَ حياً .


الظـلم
كن بعيداً عن براثن الجور ولا تقع في شركها فعاقبة الفشل مرصودة للظالمين نم مظلوماً ولا تنم ظالماً .


العمل
العمل عبادة فاجعل طريق الخير مسلكك ووجهتك الدائمة حتى يتقبله الله والناس منك.


الغموم
سارع لأن تبددها ممن يتلوى بها .


الفشل
لا عليك ممن يقول أن الفشل لا نجاح فيه فهو الخطوة الأولى للنجاح العظيم .


القوة
في صفحات الثقافة

.

الكتاب
سوف يصنعكَ كاتباً.


الليل
الليل حصاد لما فعلته نهاراً وصحيح بأنه سكون لكنه سكون لأجل التدقيق في أحوالك السابقة لا أن تفكر في أحوالٍ جديدة .


المحبة والمروءة
كن صادقاً في محبتك بالفعل قبل القول وكن رجلاً سيد الموقف قبل أن يدعوك الآخرون لذلك .


الندم
يُقال " لاتندم على ما فات " شرط أن تتعلم كيف ندمت حتى لا تندم لذات السبب مجدداً .


الهناء
لا تلهث ورائها معتلياً أكتاف الآخرين
.

الوفاء
ما أجمله حين تكتنزه للأحبة .
كن وفياً لذاتك فهي انطلاقة الوفاء لمن حولك .


اليوم
البداية والنهاية لكَ في آن واحدأصعب الكلمات و احلاها


أروع كلمة هي كلمة تستشعر من خلالها بأن روحك
خاشعة ودمعتك هادرة على وجنتيك وتقولها بيد مرفوعة
(يــــــارب )


أطول كلمة يصل مداها إلى أبعد الحدود ومهما تطول
صداها يدوي بالأرض والسماء ولا أصدق شيء منها لأنها
تنبع من قلب صادق
(أشهد أن لا إله إلا الله)


أحن كلمة تسمعها تنبعث منها المحبة وصدق الاحساس
الذي لا تجده بمكان آخر عندما تخرج تلامس كل حنان
العالم
( أمـــي)


أقرب كلمة إلى قلبك هي ما تداعب قلبك بكل صدق وتشعر
بقرب الدفء والمشاعر عند قولها وسماعها هي
(اختي/اخي)


أصعب لحظة عندما تسمع عن إنسان تحبه مريض ويحتاجك
ولا تستطيع قربه وتقف بيد مكتوفة دون حيلة ولا بلسانك كلمة سوى
(الله يشفيه)


أشد كلمة عندما تحب باخلاص وتعطي كل حبك وتقدم كل مشاعرك
وتهب قلبك لشخص ما وبلحظة دون مقدمات يبعد بظهره عنك
ويلتفت قائلا
(الله معاك)


أسوأ لحظة تكون بفرح وسعادة وتتبادل الابتسامات والكلمات
وتسمع بخبر وفاة قريب من قلبك فلا تجد إلا دمعة حارقة وكلمة
(رحمه الله)


لكن تنازع شوقي تارة أدبي """ فأطلب الوصل لما يضعف الأدب
ولست أبرح في الحالين ذا قلق """ نام وشوق له في أضلعي لهب


ابن الخيمي
602-685 هـ / 1205-1286 م
هذا هو تلميذ ابن الفارض، والابن الروحي لهذا الشاعر الصوفي الأشهر. ولد شهاب الدين ابن الخيمي في اليمن، أي أنه يمني الأصل، ولكنه عاش معظم حياته التي امتدت اثنين وثمانين عاما في مصر، حتى توفي سنة 685 هـ.

وقد سار ابن الخيمي الذي كان يحيا على مقربة من ابن الفارض الذي كان يعامله معاملة الوالد لولده، سار على نفس نهج أقرانه من شعراء الصوفية الذين سادوا القرن السابع الهجري.

ومع ذلك، فإنه يبدو أن ابن الخيمي قد بدأ حياته شاعرا غزليا. ولعل ما يدفع إلى هذا الاعتقاد هو تلك الأبيات التي يصف فيها المحبة التي لا تليق في ظاهرها بالمحبة الالهية:

أيا من سَلَوا عنا ومالوا إلى الغدرِ """ ومالزموا أخلاق أهل الهوى العذري
وبعد حلاوات التواصل والهوى """ جنوا مُرّ طعم الهجر من علقم الصبر
اذا ما رجعتم عن محبتكم لنا """ مشاةً رجعنا عن محبتكم نجري
وإن كنتم في الجهر عنا صددتم """ ففي سرِّنا عنكم نصدُّ وفي الجهر
سكنتم فؤادي مرةً ورحلتم """ فأصبح منكم خالياً خالي السرِّ
وقال لي العذالُ هل أنت راجعٌ؟ """ إذا رجعوا عن غدرهم قلت لا أدري!


ولابن الخيمي أشعار كثيرة في الحب الالهي، ويرى الباحثون أن شعره الصوفي يجعله في مقدمة شعراء الصوفية الكبار لرقته، وعذوبته وإبتعاده عن التكلف والصنعة.

ونقدم هنا "بائية" ابن الخيمي الرائعة "حسبي علوا":

يا مطلباً ليس لي في غير أربُ """ إليك آل التقصِّي وانتهى الطلبُ
وما أراني أهلاً أن تواصلني """ حسبي علواً بأني فيك مكتئبُ
"""
لكن ينازعُ شوقي تارةً أدبي """ فأطلب الوصلَ لما يضعفُ الأدبُ
ولستُ أبرح في الحالين ذا قلق """ نام وشوقٍ له في أضلعي لهب
"""
ومدمعِ كلما كفكفت صَيِّبَهُ """ صوناً لذكرك يعصيني وينسكبُ
ويدَّعي في الهوى دمعي مقاسمتي """ وجدي وحزني ويجري وهو مختضبُ
كالطرف يزعم توحيدَ الحبيب ولا """ يزالُ في ليلهِ للنجمِ يرتقبُ
"""
يا صاحبي قد عدمت المسعدين فسا """ عدني على وَصَبي لا مَسَّكَ الوصبُ
بالله إن جزتَ كثباناً بذي سَلَمٍ """ قفْ بي عليها وقُلْ لي: هذه الكثبُ
ليقضي الخدُّ من اجراعها وطراً """ في تُربها ويؤدي بعض ما يجبُ
"""
وملْ إلي البان من شرقّي كاظمة """ فلي إلى البان من شرقيِّها أربُ
وكلما لاح معنى من جمالهم """ لباه شوقٌ إلى معناه منتسبُ
أظلُّ دهري ولي من حبهم طربٌ """ ومن أليم إشتياقي نحوهم حَرَبُ
"""
لله قومٌ بجرعاء الحي غُيُبُ """ جنوا عليّ ولما أن جنوا عتبوا
يا ربِّ هم أخذوا قلبي فلم سخطوا؟ """ وأنهم غصبوا عيشي فلِمَّ غضبوا؟
هم العُرَيْبُ بنجدٍ مُذُ عرفتهمُ """ لم يبقْ لي معهم مالٌ ولا نَشَبُ
شاكون للحرب لكن من قدودهمُ """ وفاتراتُ اللحاظِ السمرُ والقضبُ
فما ألموا بحيٍّ أو ألمّ بهمْ """ إلا وغادرو على الأبيات وانتبهوا
عاهدتُ في زمن البطحاء عهدي هوى """ إليهم وتمادتْ بيننا حِقَبُ
فما أضاعوا قديمَ العهد بل حفظوا """ لكن لغيري ذاك العهدَ قد نسبوا
"""
من منصفي من لطيفٍ منهم غَنِجٍ """ لدنِ القوام لاسرائيل ينتسبُ
مُبدِّلِ القول ظلماً لا يفي بموا """ عيد الوصال ومنه الذنبُ والغضبُ
تُبينُ لثغتُهُ بالراء نسبَته """ والمينُ منه بزور الوعدِ والكذبُ
"""
موَحدٌ فيرى كل الوجود له """ ملكاً ويبطل ما يأتي به النسبُ
فعن عجائبه حدِّثْ ولا حرجُ """ ما ينتهي في المليح المطلقِ العجبُ
بدرٌ ولكن هلالاً لاح اذ هو بالـ """ ورديِّ من شفق الخدين منتقبُ
"""
في كأس مبسمه من حلو ريقته """ خمرٌ ودُرُ ثناياه لها حَبَبُ
فلفظة أبداً سكران يسمعنا """ من مغرب اللحن ما يُنسي به الأدبُ
تجنى لواحظه فينا ومنطقه """ جناية تجتني من مرها الضربُ
"""
حلو الأحاديث والألحاظ ساحرها """ تُلقى إذا نطقَ الألواحُ والكتبُ
لم تبقِ ألفاظه معنىً يرق لنا """ لقد شكتْ ظلمه الأسعارِ والخطبُ
فداؤه ما جرى في الدمع من مهجٍ """ وما جرى في سبيل الحبِّ محتسَبُ
"""
ويح المتيَّم شامَ البرقَ من إضم """ فهزّه كاهتزاز البارق الحَرِبُ
وأسكن البرقَ من وجد ومن كلفٍ """ في قلبه فهو في أحشائه لهبُ
وكلما لاح منه بارقٌ بعثت """ ماء المدامع من أجفانه سُحبُ
وما أعادت نسيماتُ الغوير له """ أخبار ذي الأثل إلا هزّه الطربُ
واهاً له أعرضَ الأحبابُ عنه وما """ أجدتْ رسائله الحُسنى ولا القربُ




بالأثل لنا حديث وجد طابا """ عاهدت على صحته الأحبابا
أصبحت به مستغنيا مشتغلا """ ما أعرف انسانا ولا أنسابا



جزعت لان جيش الروم وافى """ ومثلى ليس يجزع فى الخطوب
وما جزعى لشيء غير أني """ أخاف من العدو على الحبيب



يا مذهبين بجسمي """ وذاهبين بقلبي
مالى على البعد الاّ """ ارسال دمعي وكتبي
وحق ما كان منكم """ من طيب وصل وقرب
لولا هواكم حياتى """ قضيت بالبين نحبي



ما أشوقني ولم أزل مقتربا """ ما زادني الدنو الا طلبا
جاد الاحباب بالتداني ورضوا """ بالوصل وما شكواى الا الرقبا



لم توف أشواقي ولا لوعاتي """ حق الهوى لكم ولا عبراتي
مع أن أيسر ما عدمت بلوعتى """ روحي وأهون ما وجدت مماتى
يا من يعز وصالهم أن يشترى """ بنفائس الاموال والمهجات
جهد الصبابة في هواكم سلوة """ ونهاية البلوى من اللذات
وفوات جسم الصب آفات الضنى """ في حبكم من أعظم الآفات
فسقام جسمي في هواكم صحتى ال """ كبرى وموتي فيه عين حياتي



إذا ما بثثت الشوق يا عز فاعلموا """ بأن يسير الشوق يعجز عن بثي
تجدد لي الاشواق فى كل ساعةٍ """ على بالي البالى ومصطبرى الرث
وانفث أشكو فرقة فيطبها """ بأخرى كأن البين يطرب من نفثى



ماذا أبث إليكم مما غدا """ حكم الزمان به علي وراحا
أأقول أنى قد بكيتم دما """ حتى كأن بمقلتي جراحا
أو أننى ألقى الركائب او أسشيم """ البرق أو أتنسّم الارواحا
شوقي اليكم فوق وصفي والصبا """ به فوق أن أشتاق أو أرتاحا



لي من دمشق حبيب """ بالشخص عني بعيد
فنهر دمعي للوج """ د في دمشق يزيد



يا من أدار بحسنه المعبود """ صهباء وصل فى كؤوس صدود
ملأت محاسنك الوجود محاسنا """ لم يبق قلب فيك غير عميد
يا من دعانى قبل أوجد حسنه """ فقضى جمال وجوده بوجودى
إني بحسنك قد حييت وإنني """ سأموت من شوق عليك شديد
وإذا رضيت بان أموت هوى فقد """ أحييتنى يا مبدئى ومعيدى
أضحى جمالك مفرطا وصبابتى """ لورودها فمتى يكون ورودي
ولقد رأيت مياهها لكنها """رؤيا صدٍ عن ذوقها مصدود
أمعذبي بدلاله ومنعمي """ بجماله وبهائه المشهود
إن كنت فى يوم العذاب معاتبى """ فمتى أفوز بيومه الموعود
لى من جمالك حسن وعد يرتجى """ ومن الدلال علي حسن وعيد
خطوات ذكرك لا تفارق خاطري """ وجمال حسنك لم يزل مشهودى
واذا نطقت فأنت مقصودى وان """ أصمت فحين فناي في مقصودى
لولاك لم ينض المساق مطيتى """ ولما أنست بموحشات البيد
ولما حبست على معالم رامة """ نضوي أسائل صامت الجلمود
ولعى بغزلان الصريم قضى به """ ولهى عليك وموقفى بزرود
فى كل وقت لى هوى متجدد """ لغريب حسن لاح فيك جديد
خفيت به ذاتى وأظهر صبوتي """ فتبين المعدوم بالموجود
شهدت لى الاشجان فيك بأنني """ فان فقد ثبت الفنا بشهود
غلب الغرام على رسومى فاعجبوا """ لغرامي الموجود فى مفقود



يا أهل ودى وانهى """ قصدى وانس مرادي
بنتم فوجدي عليكم """ باق ليوم المعاد
وحقّ طيب التلاقي """ وحسن عهد الوداد
لم يعرف الصبر عنكم """ ولا الهدو فؤادي
ان كان قلبي سلاكم """ فلا ارتوى منه صادي
وان أردت سواكم """ فلا بلغت مرادي
ما أملك الميل عنكم """ يا مالكين قيادي
حاشاكم أن تضيعوا """ فيكم جميل اعتقادى



ما ضرّ من ملك فؤادى بأسره """ لو لم يضع بعض الجميل بهجره
فيضم شمل جميله وجماله """ ويجوز حب محبه مع أجره
مالي أبوئه الفؤاد جميعه """ ويطيره بصدوده من وكره
بدر له في كل قلب منزل """ متحجب من عزه عن سرّه
يا ليته اذ كان قلبى بيته """ لو كان يبرد بالرضا من حره
لم أسمه بالشمس حيث طلوعه """ ما كان الا في دجنه شعره
منح الغزال ملاحة من لحظه """ وكسا الغزالة خلعة من بشره
وأقام في قلبي وأوقد ناره """ فيه ورد فقيره عن برّه
تدعو محاسنه ويزجر صده """ قد حرت فى اذن الحبيب وزجره
يممت خيرا من وصال جماله """ ويزيد العذول بسره
يا عاذلي ما أنت إلا مذنب """ لكن أتيت بشافع من ذكره



ضاع في آثارهم قلبي فلا """ معهم قلبي ولا قلبي معي
عاذلي عذلك من يسمعه """ ولئن كنت سميعا من يعى
ملأوا قلبي وعينيّ فما """ لسواهم فيهما من موضع
وأحاديثهم ما تركت """ لسواهم موضعا فى مسمعى
بى هوى يعجز رضوى حمل ما """ حملت منه حنايا أضلعي
وغرام شهو الواشى به """ قبل دعواى وغيري يدعي



بالرغم مني أن تنأى الديار بكم """ وان يفرق شمل كان مجتمعا
وان تعود ديار الانس موحشةً """ وأن يكون طريق الوصل منقطعا
لم يبق غيركم مني سوى طمعتي """ فيكم ويا ليته يبقى لي الطمعا
أصبحت أقنع بالآمال بعدكم """ والصب ان هو لم يعط الرضا قنعا
ما لاح برق ولا هبّت يمانية """ الا تعاظم خرق الوجد واتسعا
ولا شدا طائر الا وضعت يدي """ على فؤادي أظن القلب قد وقعا
يا من يراعيه قلبى كلما نظرت """ عيناى او سمعت أذناى مستمعا
الحسن منك بدا معناه ثم غدا """ مفرقا فى الورى لكن لك اجتمعا
أقررت عينى اذا ما زلت أشهد أن """ كل المرائى جمالا منك مظبعا
إن تنظر العين الا أنت لانظرت """ وان دعا السمع الا منك لا سمعا
وعنك ان بردت أحشاى لا بردت """ ودونك الطرف ان يهجع فلا هجعا
فقرى اليك غنى والشغل عنك عنا """ والعذل فيك الى طيب الغرام دعا
وقد بلغت بحبّي فيك منزلةً """ جلالها عن حضيض النطق قد رفعا
يا جامع الشمل حقا للمتيم أن """ يفنى سرورا بأن الشمل قد جمعا



لولا هواكم ما شاقنى طلل """ بالخيف ناء عن مقلتى شاسع
كلا ولولا بروق بشركم """ ما راقنى بارق الغضا اللامع
لا نال قلبى الذى يؤمله """ ان كان يوما بغيركم قانع
هذا جمال الحبيب مقتدر """ صيّر كل امرىء له طائع



أعرفت ما ألقاه بعدك """ قرب العواذل لي وبعدك
والقلب خلف لى الجوى """ والوجد ثم أقام عندك
والبعد لم يقنع به """ حتى ضممت اليه صدّك
ونسيت عهد مودّتي """ وأنا الذي لم أنس عهدك
وتواترت خدمى الي """ ك فلم تجب حاشاك عبدك
إني أعيذ من الجفا """ والغدر يا مولاي ودك



لم يضن بحبّى لك جسمى البالي """ يا صحّة جسمي ونعيم البال
بل حبّك صحتي ولكن غرضي """ في سقمي أن اخفى عن العذال



وعزوا الى أن لم تصلهم رسائلى """ ولو وصلت ما أقنعتنى الرسائل
أملاك أمرى أننى متوسل """ بانى من كل الرسائل عاطل
وان حياتى أن أموت بحبكم """ وعيشي في أن الضنى لي منازل
وبر فؤادى أن يذوب بحره """ وراحة طرفى أن يرى وهو هامل
خليلى قد اقترت من طيب وصلهم """ وعندى من الشوق الأليم حواصل
تعلّل بأخبار الزمان الذى مضى """ اذ العيش غض والحبيب مواصل
وساعة اخذ العهد اذ أنا عاشق """ هناك ومعشوق ومصغ وقائل
وما بيننا إذ ذاك شيء مكدّرٌ """ وما بيننا الا الهوى والتواصل



قرأنا سور السلوا """ ن عنكم وحفظناها
وآيات الهوى لما """ محوناها نسيناها
ليالى صدكم عنا """ شكرناها ونمناها
ولو مر بنا فيها """ بكم طيف سهرناها
واقوال اللواحي قد """ سمعنا وأطعناها
وأما أدمع العين """ فللقلب رددناها
فأطفأنا بها نارا """ لكم كنّا وقدناها
صباباتي لكم قد كا """ ن في قلبي معناها
فقد أقفر من معنى """ صباتاتي مغناها
فكونوا كيفما شئتم """ فأهواكم بلوناها
وقد نلنا من السل """ وة أقصاها وأدناها



شوقي إليكم مثل وجدي فيكم """ أبدا يزيد حضرتم أو غبتم
والقلب أصبى ما يكون لوصلكم """ والجسم أضنى والمدامع سجّم
وحقكم لم يطف دمعي لا ولا """ برد الصبا ناراً بقلبي تضرم
كلا ولا سكن الذى هو ساكن """ في القلب من قلق الحنين اليكم
وأنا الذى لم يسله ما يفعل ال """ أحباب فيه وما تقول اللوّم
يا من يقربني التذكر والنهى """ عنهم وتبعدنى المهامه عنهم
ومن انتهى طلبي اليهم وانتهى """ فالآن مالي مطلب الاّ هم
كليّ لكم متوجه ويصدّني """ اجلالكم عن أن أقول اليكم
فالشوق يحبرنى وقدرى حابسى """ والقلب ينجد والجوارح تتهم



أترى لداء صبابتي ابلال """ ولذلك الصدر الصدى بلال
هيهات كل دواء وجد بعدكم """ داء لدىّ وكل ماء آل
أمسي وأصبح آيساً من صحتي """ وصلاحى العوّاد والعذال
واسوّدت الأيام بعدكم أسىً """ فلذا ليالى المستهام طوال
امخيمين بذى الأراك وواردى """ ماء هناك اليه يهدى الضال
ان كان عن ميت الكرى غبتم ففى """ حيّ الصبابة أنتم نزال
وعلى الحقيقة ما يزل تعطشى """ أبداً ولو أنّ الغرام وصال
ما زلت صبّا فى الدنوّ وفي الأسى """ متشوقا لكم ولست أزال
ويزيدني لكم تعاليل المنى """ شوقاً فمن آلامي الآمال
وأكاد شوقا أن أطير اليكم """ لكن علىّ من الجوى أثقال
ويضيق بى رحب الفضاء واننى """ مما نحلت كأنما أنا آل
ولئن بقيت فلا يحادث سلوة """ حاشا غرامى يعتريه كلال
فلقد خفيت عن العيون فانما """ أنا فى الظنون لدى الانين خيال
يا ساكنى البلد الحرام تحية """ من مغرم لندنوّكم يحتال
عودوا لموطنكم الذى من بعده """ ماء الحياة من الجفون مذال
لله ذاك العيش مرّ فما حلت """ من بعده حال لنا أو مال



*يتبع
* قد لا أضع القصائد كاملة وإنما أختار منها أبياتاً أعجبتني..


To be or not to be
That is the question



01-09-2007, 04:59 AM
#10

Ophelia
مشـرف
تاريخ التسجيل:
Jun 2003
المكان:
بلاد الواق واق
الردود:
2,534
لمن يرغب بمطالعة الكتاب كاملاً:

أحلى قصائد الصوفية..مجدي كامل


يجمع الكتاب كل أسماء شعراء الصوفية ويقدم لمحة وجيزة عن حياتهم ومقتطفات من شعرهم والأسماء هي كالتالي:
سمنون المحب
عفيف الدين التلمساني
السهروردي
عبد القادر الجيلاني
ابن عربي
أحمد البدوي
جلال الدين الرومي
ابراهيم الدسوقي
الشيخ علي عقل
أبو العباس المرسي
الحلاج
الششتري
محمد إقبال
ذا النون المصري
أحمد الحلواني
الإنطاكي
البوصيري
اليافعي
رابعة العدوية
ابن الفارض
نجم الدين
ابن أبي الخير
النابلسي
ابن عطاء السكندري
ابراهيم حلمي القادري
ابن الخيمي
ابن قضيب البان


وهذه بعض المختارات من شعرهم:

ابن عربي

وقفا بي على الطلول قليلاً """ نتباكى، بل أبك مما دهاني
الهوى راشقي بغير سهام """ الهوى قاتلي بغير سنان



أحمد البدوي

إلهي قلتَ ادعوني أجبِبكمْمُ """ فهاك العبد يدعو يا وكيل
إلهي كيف حالي يوم حشرٍ """ إذا ما ضاق بالعاصي مقيلُ
إلهي لا اله سواكَ ربي """ تعالى، لا تمثله العقول
إلهي مسني ضرٌّ فأضحى """ به جسمي يبلبله النحول



جلال الدين الرومي

بكت عيني غداة الدمع دمعاً """ وأخرى بالبكا بخلتْ علينا
فعاتبتُ التي بخلت علينا """ بأن غمضتها يوم التقينا!



ابراهيم الدسوقي

ويبني عني فأصبحت سائلاً """ لذاتي عن ذاتي لشغلي بغيبتي
وأنظر في مرآة ذاتي مشاهداً """ لذاتي بذاتي وهي غاية بغيتي
فأغدوا وأمري بين أمرين واقفٌ """ علومي تمحوني ووهمي مثبتي



الشيخ علي عقل

وإن الورد يذبل بعد وقتٍ """ وورد الحب كان به ذبولي
وريُّ الناس من ماءٍ ولكن """ شراب الحب يذكي من غليلي
أداري الحب حتى لو يراني """ أخو وجدٍ تشكك في نحولي
وبي نارٌ لو استقصى لظاها """ لحقر وجده وحذا سبيلي
ولي بالوجد سرٌ لا يُضاهى """ وما أنا في المحبة بالهزيل



الحلاج

لي حبيب أزور في الخلوات """ حاضر غائب عن اللحظات
ما تراني أصغي إليه بسري """ كي أعي ما يقول من كلمات
كلمات من غير شكلٍ ولا نقطٍ """ ولا مثل نعمة الأصوات
حاضرٌ غائب قريبٌ بعيدٌ """ وهو لم تحوه رسم الصفاتِ



والله ما طلعت شمسٌ ولا غربت """ إلا وحبك مقرونٌ بأنفاسي
ولا جلست إلى قومٍ أحدثهم """ إلا وأنت حديثي بين جلاسي
ولا ذكرتك محزوناً ولا فرحاً """ وإلا أنت بقلبي بين وسواسي



الحب ما دام مكتوماً على خطر """ وغاية الأمن أن تدنو من الحذر
وأطيب الحب ما تم الحديث به """ كالنار لم تؤت نفعاً وهي في الحجر



الششتري

رضي المتيم في الهوى بجنونه """ خلوه يفني عمره بفنونه
لا تعذلوه فليس ينفع عذلكم """ ليس السلو عن الهوى من دينه



محمد اقبال

كلام الروح للأرواح يسري """ وتدركه القلوب بلا عناء
هتفت به فطار بلا جناح """ وشق أنينه صدر الفضاء
ومعدنه ترابي ولكن """ جرت في لفظه لغة السماء
لقد فاضت دموع العشق مني """ حديثاً كان علوي النداء
فحلق في ربى الأفلاك حتى """ أهاج العالم الأعلى بكائي



ذا النون المصري

أموت وما ماتت إليك صبابتي """ ولا رويت من صدق حبك أوطاري
مناي المنى كل المنى أنت لي منى """ وأنت الغني كل الغنى عند أقصاري



ابن الفارض

أترى من أفتاك بالصدّ عني """ ولغيري بالود من أفتاكا
بانكساري بذلتي بخضوعي """ بافتقاري بفاقتي بغناكا
لا تكلني إلى قوي جَلَدٍ خان """ فإني أصبحت من ضعفاكا
كنت تجفو وكان لي بعض صبرٍ """ أحسن الله في اصطباري عزاكا
كم صدوداً عساك ترحم شكواي """ ولو باستماع قولي عساكا
شنّع المرجفون عنك بهجري """ وأشاعوا أني سلوت هواكا
ما بأحشائهم عشقت فأسلو """ عنك يوماً، دع يهجروا، حاشاكا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://1964.montadarabi.com
 
الأمل تلك النافذة الصغيرة التي مهما صغر حجمها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ندا الفخرانى :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: