الشعر والثقافه الدينيه
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حمائم شعري يا هويفَ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 396
تاريخ التسجيل : 01/04/2014

مُساهمةموضوع: حمائم شعري يا هويفَ   الأربعاء ديسمبر 30, 2015 12:13 am

حمائم شعري يا هويفَ ترفرف ُ
وتنثر ألحان الغرام وتعزف ُ
كأن ّ فؤادي في ودادك ِ نخلةٌ
تدلّى بها تمرٌ و دلّكِ يقطفُ
أهيفاء مدّي بالمحبة لي يدا
فإلا تمدِّيها سأفنى وأتلفُ
تجمُّ الصبابات الجميلة نبعُها
لديك ِ فداريها وإلا ستنشفُ
غنمتِ فؤادي إذ غزوتِ مولهاَ
ولم تغنمي قربي ففيمَ التعففُ؟
وقسّمتني للحزن والهم والعنا
أضرّ بقلبي عفّةً لي تقصّفُ
أطلتِ جفاءً كم بعثتُ تحيةَ
فردَّ سلام القلب منكِ التأففُ
فأرجع مبهوتا أحير ُ ومهجتي
بما عَبَثتْ هيفا أراها تُلحّف ُ
تهيفَ شعري مذ رأيتك فاقرئي
قصيدي فدى عينيك إذ يتهيفُ
خططتُ بقلبي سطرَ حبك عاشقا
فلا تسألي حذفا فهيهات أحذفُ
تواعدني الألحاظ منها فأنتشي
وأصحو إذا الهيفاء للوعد تخلفُ
فتنتبه ُ العينان تسأل لهفة ً
لماذا هويفي بعد وعديَ تصدفُ
أسائلني هل كنت في الحب عابثا
وهل كان قلبي في الهوى يتكلفُ؟
إلى أن أجاب َ الشوق بدّد حيرتي
وأنبأني إني عميد ومدنفُ
علمت بأني عاشق زاره الردى
إلى حتفه الورديّ كم يتلهفُ
ويسرف في عذلي من الناس جلمدٌ
ولو كان إنسيا لما كان يسرفُ
يلوم ولم يلقَ العذابات ليلة
نؤومٌ ومنه القلب خالٍ وأجوفُ
وليس هوى إذ لا تموت من الهوى
و تصرعك الأشواق إذ غابَ مسعفُ
أرى جور هذا الحب عدلا محببا
فقل للذي أهواه إيّاك تنصفُ




رحماك ربّي فهذا الحال يدمـيـني حـتـى بـرمـت ومـا أرنوه يشقيـني 
فـالكـل صـار بـــلا رأي ولا هـــدف قد حار فيهـا ويهتف من سيهديني 
فالــدرب عـتـم بــلا نـور يرافـقـني كـي لا أضل فمثـلـي كاد يـرديـني
هـــذا الـمسار بــلا آتٍ لــذو أمــلٍ ارجـوه يـومـاً وهـذا فــوق يكفـيني
فارفق بداتي إله الناسِ وارشدني أين الرشـاد فـقـد ضاقـت مياديني 
ما عدت أحيا وهذا الحال يرهـقني إلا وحــالـي كـمـا تـرنـو فـافتـيـني 
أيظل شأني وهذا الحل يلحـقـني مثـل الظـلال إلـى ميقـات تكفيني
فالله أنت ومـن فيهـا سيـبـعـدنـي عن ذي الجنون وعنه الآن يقصيني

(أعلمه الرماية كل يوم
فلما اشتد ساعده رماني
وكم علمته نظم القوافي
فلما قال قافية هجاني )
**
فماذا لو أصابَ بِفِعْلِ سَهْمِي
برمْيةِ طائشٍ دون افْتِنَانِ ؟
وماذا لو شدا بقصيدِ شِعْرِي
فأطربَ وادَّعَى حسن البيان ؟
وماذا لو تغذَّى من وريدي
ودقَّ مفاصلي وكوى لساني ؟
وماذا لو تربَّى تحت ريشي
وبثَّ السمَّ في كُلِّ الكيانِ ؟
وماذا لو كتبتُ له القوافي
ولا يدرى النحافَ من السِّمَانِ
وكان يغطُّ تاركاً القوافي
فإن وُلدتْ كساها بالكِفَان ؟
وماذا لو تربَّعَ فوقَ عرْشِي
أيُصْبِحُ سَيِّدِي ويَحُطُّ شانِى؟!
**
أعرتُك ناظري ففقأتَ عيني
رفعتُك للعلا فوضعتَ شانى
كسوتُك ملبسي فََشَقَقْتَ ثوبى
بنشوةِ فائزٍ فى المهرجان
منحتُك مأكلي ففرضْتَ صومي
وجَفَّفْتَ المراضِعَ والأواني
سترتُك من سهام الفتكِ عُمْرَا
فسلَّطتِ السهام على حصاني
نثرتُ على الخزايا السودِ زهرا
وعطرتُ القبائحَ كُلَُّ آنِ
وما أنت الملومُ فكيفَ أرجُو
خروجَ المسكِ من غيرِِ المكان
**
وصفتُ لك الدواءَ فصِرْتَ تُزْهَى
بعافيةٍ وتَنْهَشُ في كياني
وتحقنني بسمٍّ كُلَّ يومٍ
وتدعوني حقوداً في العيانِ
وتزعمُ أن ما أخْرَجْتَ نَبْتَاً
نما في خافقيكَ مدى الزمان
وتزعمُ أنَّكَ استلهمتَ فِكْرَاً
وبلورتَ الخواطرَ والمعاني
وتزعمُ أنَّ فيضاً حَلَّ وحياً
على كِبَرٍ وتَكْتُبُهُ يدانِ
جزاك الله ما يكفيكَ عنِّى
ومن تلكَ المعاناةِ شفاني
**
فيا "يسرى" وقد أصبحتَ عُسري
ويا جُرحى المُدَجَّجَ بالطِّعَانِ
ويا ندمى الذي يُشْقِى نهاري
ومن تردِيْدِهِ نومي جفاني
ويا أسفى الذي لا نفعَ فيه
على ما كان من حُلوِ الأماني
ويا وجعي الذي لا برءَ منه
لآخر طرفةٍ فيها تَرانِي
ويا ضيقي الذي يجتاحُ صدري
بما أودعْتَ فِىَّ واحتواني
كفاني ما بخاصرتي كفاني
برمحي إذ غفتْ عيني رماني
وبدَّلَ أحْرُفي ذَمَّا بمدحٍ
أتى وبكل قافيةٍ هجاني
في ظلال القصيدة جميل داري

لحـن الطبيعـة مـا تـزال قصائـدي فـأنـا ألــوذ بـهــا كـنـجـم شـــارد
منـذ الشبيبـة أنتـشـي به بوبـهـافهي الصديقة عند كل شدائـدي
كـــم مـــرة غافلـتـهـا... لـكـنـهـاكانت تفتش عن جميـع مواعـدي
أحببتـهـا حــب الـطـريـد لأهـلــه وجعلـتـهـا مـيـثـاق حـــب مـــارد
مـــا للقـصـيـدة لاأفـــارق ظـلـهـافكأنهـا معـبـود قلـبـي العـابـد..؟
أحلـى الـكـلام قصـيـدة شعـريـةولغـيـر أشـعـاري كـــلام جـرائــد
ما زلت أحيي طقوسها..ميلادهاأضحى لـدي شعائـري وموالـدي
في ضفتيه تجيش كل مشاعريوعلى يديه يعيـش كـل تواجـدي
ما كنت- لولاها- سوى متشـدقأزجـي الثنـاء لجـاحـد أو حـاسـد
لـولا وجـود الشعـر كنـت مشـردافالشعروالدتـي الحنـون ووالـدي
الشعـر مجمرتـي وقلبـي جمـرةولكـم أضيـق بـكـل قـلـب جـامـد
ولكـم أطيـر مــع الطـيـور محلـقـاالأرض عشـي والسمـاء مـواردي
بينـي وبيـن الشعـر حـب مـزمـنفأراه فـي نبضـي العميـق الزائـد
أدمنتـه.. لا.. لا شـفـاء لـنـا مـعـافــإذا غــدا متـنـا نـمـوت كـواحــد
إنـي أنـا الطـود الأشـم فزعزعـييا ريح- لـو أحببـت- كـل قواعـدي
سأظل في الدنيا.. تصـد ظلامهـانـيـران أعمـاقـي ونــور قصـائـدي
دعني مع الشعراء أقتحم المدىمـا الشـعـر غـيـر فـرائـد وخـرائـد
يا أيهـا الكـلأ المضـرج فـي دمـيلوناكـمـا رمــز الـجـمـال الـخـالـد
تختال في روحـي أفانيـن الـرؤىتغفـو علـى حـلـم فـتـي.. نـاهـد
يـا أيهـا البجـع الجريـح ألا انطلـقفالكون دونـك محـض ضغـث بائـد
الشعر نور القلب والوجدان.. فيصـبـواتـه أحـــلام صـــب ســــارد
سهران..ليـس بنائـم فــي ليـلـهويـظـل يحـلـم بالـصـبـاح الـراقــد
مـتـألـق فـــي زهـــده ومـجـونـهأكــرم بــه مــن مـاجـن أو زاهـــد
يا شعر يا حلمي الجميـل وظلـهمــا أنــت إلا سلسـبـيـل قـلائــد






جمالك بالورى اغـرى عيـوني وأغراني واغرى في جنوني
لأحيا بـالجمـالِ رهن سهـدي يغالبني الهوى فأقول كوني
كما يهوى الفـؤاد او اتركيـني لأحيا في الحيـاة وانتِ دوني
فقالت يا فديـتك كـيـف احـيـا وفيك محـبـة طـابـت ظنـوني
ودانت للهوى وتركتُ شعري لاشدو في الغرام كما تروني
الا ليت الجـمـال وقـد أتـانـي يزيـد صـبابـتـي لـو تفـتـروني


أدر ذكـر من أهـــــــوى و لو بمنامي......فإن أحاديث الحبيـــــب مدامــــي
ليشهد سمعي من أحب و إن نئى......بطيف منام لا بطــــــيف ملامــــي
بروحـــي مــن أتلــفت روحي بحبها......فحان حمامي قبل يوم حمــــامي
و لـم يبقـــي مني الحــب غير كآبة ......و حــزن و تبـريح و فرط ســــقامي
لينجــو خلـــي من هـــواي بنفـسه......سليما و يا نفس إذهبي بسلامي

يا آل طه عليكم حملتى حسبت ... إن الضعيف على الأجواد محمولُ

وجئتكم بانكسار نحو حيكم ... أرجو القبول فقولوا أنت مقبولُ

يا آل بيت رسول الله ياسندى ... قد احتمى نازلٌ فيكم ومنزولُ

ياسيدى يارسول الله خذ بيدى ... عبدٌ ذليلٌ ولى بالباب تذليلُ

يارب عبدك فى باب الرجا وله ... فى مدح أحمد تسبيحٌ وترتيلُ

نزيل بابك يرجو رحمة وسعت ... وليس للعبد عن مولاه تحويلُ

نحنّ إلـى تلـك الربـوع تشوقـاً *** ففيها لنـا عهـد وعقـد عقدنـاه

ورب يرانا مـا سلونـا ربوعكـم *** وما كان من ربع سـواه سلونـاه

فيا هل إلى ربع الأعاريـب عـودة *** فـذاك وحـق الله ربـع حببـنـاه

قضينا مع الأحبـاب فيـه مآربـا *** إلى الحشر لا تنسى سقى الله مرعاه

فشدوا مطايانا إلـى الربـع ثانيـا *** فإن الهوى عن ربعكم مـا ثنينـاه



اللهم صل وسلم على قرآن القرآن وفرقان الفرقان وطه ويس والرحمن وسر أسرار الحروف ونور أنوار الظروف من به تصرفت الذات وعنه فعلت الصفات ومنه انفلقت الكائنات فما فعل الفاعل إلا منه ولا كون المكون إلا عنه فهو خزانة الخزائن الإلهية ومخزون الموجودات الخلقية فهو الرحمة التي لعلمه وسعت كل شيء والنعمة التي غمرت كل حي والمنة التي أحاطت بالثريا والثرى فهيئا لها بها ومريئا بها وبسببها اللهم اجعلنا من لب لبها وأقمنا في حب حبها وأرونا من حب حبها وسلام على المرسلين والحمد لله رب العلمين.



صيـــاد تـــدارك بالـمـدد *** بأبيك أبي العــرجا الأسد
وأغث يـــــا أحمد ملتجئاً *** ناداك بصدق: خــذ بيدي
يا آل الرفـــاعي الكـــبـرا *** قطب الأقطـــاب المنعقد
من مـــد لـــه طه علــناً *** بين الحجــــاج أجـــل يد
دارك واحضـر وانظر كـرما *** فالأزمـــة وافــــرة العـقد
قد أعيا القلب وفــطـــره *** زور المفتون أخى الحسد
صيـــاد جلالك مشـتــهر *** وفخارك مرفـــــوع السند
ولكم من همتك انبـلجت *** شمس فمحت ليل النكد
يا قطب الشــام وسـيده *** يا غـــوث الأمة يا سندي
أدعــــوك بسر الله أجب *** مولاي وأســـرع بالمــدد


انا المضنى الذى لم يخف امرى وزاد الوجد بى وعدمت صبرى ولم يسمح بما ابغيه دهرى -- أي نورٍ لاح يمحو *** كلَّ جهل الجُهلاءِ
أي حبٍ أحمديّ *** مَجَّ عطراً في دمائي
أنت أنسامُ صباحي *** أنت أحلامُ مسائي
أنت عطري أنت عمري*** يا ختامَ الأنبياءِ
عفاف البدوي كل بيتٍ من قصيدي *** فوق بيتٍ راح يُبنى
كل حرفٍ من حروفي *** كل لفظٍ،كل معنى
كل هذا يا حبيبي *** صيغَ في نجواك لحنا
كلّ طيرٍ قد تغنّى *** يغمر الأكوانَ فنّا
كل عنقـودٍ تدلى *** راح يُجنى أو سيُجنى
كل شوقٍ في فؤادٍ *** قد تمنّى ما تمنى
كل فكرٍ جاب كوناً *** كل شعرٍ سار حُسنا
كل لوحاتٍ تراءت *** في الدنى لوناَ فلونا
أي شوقٍ للسماءِ *** في ابتهالات حراءِ
أي شكوى أي نجوى *** أي خوفٍ و رجاءِ
أي عطرٍ نبويٍ *** عمَّ أرجـاءَ الفضاءِ
أي دمعٍ راح يرنو *** نحو أبواب السماءِ --
ارحمة للعاشقين تكلفوا=ستر المحبة والهوى فضاح
بالسر إن باحوا تباح دماؤهم=وكذا دماء البائحين تباح
وإذا همُ كتموا تحدث عنهمُ=عند الوشاة المَدمع السفاح
وبدت شواهد للسقام عليهمُ=فيها لمشكل أمرهم إيضاح
خفَضَ الجناح لكم وليس عليكمُ=للصب في خفض الجَناح جُناح
فإلى لقاكم نفسه مرتاحة=وإلى رضاكم طرفه طمّاح
عودوا بنور الوصل من غسق الجفا=فالهجر ليل والوصال صباح ==
يكفيني وردي منك رضا ...وزرف الدمع من العين مباح
فلا انى حكمت هجرتها ...ولا بمضجعها تقيني صباح
فلا الكتمان فيك هجري ....ولا بإدعاء تقام افراح
ان كان صبر فمنك مطيته ...وان بلاء فما البلاء قراح
وانى اجزم انه عشقا ...وان سواه فمالي عليها فلاح



لِي فِي هَوَاكُمْ مَذْ هَبٌ مُذْهَبُ """ ومَطْلَبٌ مَامِثْلُهُ مَطْلَبُ
أًَصْبَحْتُ عَبْداً رَاضِياً بالَّذِي """ تَرْضُونَ لاَ أَرْجُو وَلاَ أَرْهَبُ
إِذَا تَجَلَّى كَاسُ سَاقِيكُمُ """ كُنْتُ لَهُ أَوَّلَ مَنْ يَشْرَبُ
وَإِنْ تَغَنَّى بِاسْمِكُمْ مُنْشِدٌ """ فَإِنَّني أَوَّلُ مَنْ يَطْرَبُ
يَا قَمَراً في مُهْجَتِي لَمْ يَزَلْ """ مَطْلَعُهُ المَّشْرقُ وَالمَغْرِبُ
وَيَا غَزَالاً في فُؤادِي لَهُ """ مَرْعىً وَمِنْ دَمْعِي لَهُ مَشْرَبُ
مَا العَيْشُ إلاَّ في هَوَاكَ الَّذِي """ كُلُّ نَعِيمٍ فَلَهُ يُنْسَبُ


احِنُّ إلى بغداد والشوق مقلقٌ
لأفرش حرَّ الخدِّ في ساحة المهدي

سليل الرفاعي الإمامُ فتى الحِمى
إمامُ صُدور الأولياءِ أبي اليد ِ

ليَّ الفخرُ بالمهديّ واللهُ شاهدي
وبالسيد الجحجاح فالفخرُ للعبد ِ

له أنتمي في طي كوني وإنني
رشفت حُميّاه الشريفة في مهدي

هو الغوثُ والغيثُ المطيرُ وللهُدى
تحاضرهُ روحي على القربِ و البعد ِ

ويشهدُ منه السرُّ في كلِ نازل ٍ
لقطع الدواهي هزّة الصارمِ الهندي


( في حالة البعد روحي كنت أرسلها).....لـطـور سينائـهـم فـــي سـبــر سيـنـهـم
(تقـبـل الأرض عـنـي وهــي نائـبـتـي)يـاطــيــب مـنـتـشــق مـنــهــا ومـلـتـثــم
(وهـذه دولــة الأشـبـاح قــد حـضـرت)لــســـدة الــمـــدد الـفــيــاض بــالــكــرم
( فامدد يمينك كي تحظى بها شفتي)يــاروح روحـــي وروح الـنــاس كـلـهـم



نونية سيدي وسندي وجدي الإمام أحمد عز الدين الصياد رضي الله عنه :::
01- قم يا نديمي فهذا الحب يسقـيني *** خمرا به طاب سكري قبل تكويني
02- لـقـد سقـاني فأحـيـاني و حيرني *** و غبت ما بين تلويـنـي و تمكيني
03- لما حـبـاني بها صـهـبـاء صافـيـة *** عـددت في القوم من زهر السلاطين
04- أخـذتها و يــد الإقـبـال ترفـعـها *** إرثـا صـريـحا عـن الغـّر المـيـامين
05- حتى جلاها أبو العـباس أحـمد في *** كـأس تـرقــرق مـن آيـات يـاسين
06- لـها رجال بـصدق الـحال تشربها *** يــوم الحروب تراهم كالـشواهـيـن
07- جـدي الرفاعي لـلـسـادات روّقـها *** تــجـلى معـرّفة من غـير تـنـويـن



07- جـدي الرفاعي لـلـسـادات روّقـها *** تــجـلى معـرّفة من غـير تـنـويـن
08- بـعزمـه و بـصـدق النائـبـيـن لــه *** دارت من المغرب الأقصى إلى الصين
09- الجد أوصى بها لا يسمـحون بها *** إلا لـصـدر عـظـيـم في الــدواويــن
10- الـجد أوصى بها تحمى بخاتمها *** محجوبة عن قـليل العقل و الدين
11- يحـيـى بها عن دارت بحانـتـها *** على أولي الحق في بيض الفناجين
12- تسـقـى لعبد بحفظ العهد متصف *** مـطّهر القـلـب مـأمون على السين
13- تسـقـى لعبد طريق الشرع مذهـبه *** مـنـزّه القـصـد عن خبـط الأفـانين
14- تسـقـى لعبد بذكر الـله ذي ولـه *** و لـم يغـب عن رسول الله في حين
15- أنا الفتى أحمد الصياد فزت بها *** مـن سـحـق عـظـامـي في الـهواوين
16- لمـا شـربـت بفضل الله رائـقــها *** مـزجت بالشـرع تمـكـيني و تلويني


17- و قـام داعي الـدست يخـطـبني *** و هـاتـف الحق عن قـرب يناجيني
18- وما تاخرت يوم الجمع عن أدب *** إلا و أضحـى حبـيب القلب يدنيني
19- الـحـمـد لـلـه والانـي فأيـدنــي *** و أيـن عـزمـي لــولا أن يـواليـنـي
20- سرياأخاالصدق لا تكسل بخدمته *** و كـن مـلــكـا فـــي زي مسـكـين
21- خـل الـمـعابد الأطراف تسكنها *** و أنـهـض بـعـزم الذي سـواك من طين







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://1964.montadarabi.com
 
حمائم شعري يا هويفَ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ندا الفخرانى :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: