الشعر والثقافه الدينيه
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مـدارسُ آيـاتٍ خَلَـت مـن تـلاوةٍ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 396
تاريخ التسجيل : 01/04/2014

مُساهمةموضوع: مـدارسُ آيـاتٍ خَلَـت مـن تـلاوةٍ   السبت أكتوبر 24, 2015 8:15 pm

ذكرتُ محـل الرَّبـع من عرفاتِ 000 فأجريت دمع العيــن بالعبراتِ
وفـلُّ عُرى صبري وهاجت صبابتي 000 رسـوم ديــار اقـفرت وعـراتِ
مدارس آيـاتٍ خلـت مـن تـلاوةٍ000ومنزل وحـى مقـفر العرصـات
لآل رسـول الله بالخيف من منى000 وبالـرُّكن والتعـريف والجمـرات
ديـارُ علـي والـحسيـن وجعفـرٍ 000 وحمـزة والسـجــاد ذي الثفنات
ديارٌ لعبد اللـه والفـضـل تلوه 000نجـيّ رسـول الله فـي الخلـواتِ
منازل جبريـل الامين يـزورها000 مـن اللـه بالـتسليـم والـرّحمـات
ديـارُ عفـاهـاجـور كـل منـابـذٍ000 ولـم تـعـف بـالايـام والسنـواتِ
قفـا نسـأل الـدارالتـي خـفّ اهلها000 متى عهدها بالصـوم والصلـواتِ
واين الالـى شطت بهم غربة النوى 000 افانين في الاطـراف منقبضـات
هـم اهـل ميراث النبي اذااعتزوا000 وهـم خـير قاداتٍ وخيـرُ حمـاةِ
مطاعيم في الاعسار فـي كـلّ مشهـدٍ000 لـقـد شرفـوابالفضـل والبركات
ائمة عـدلٍ يـقـتـدى بفعـالهـم000 وتـؤمـن منـهـم زلـةُ الـعـثـرات
و مـا النـاس الأ غـاصـبٍ ومكـذّبٍ 000 ومـضـطـعـنٌ ذواحـنـة وتـرابِ
قبـور بكـوفـان واخـرى بـطيبـةٍ 000 واخـرى بـفـخٍ نـالهـا صلواتـي
وآخـر مـن بـعـد النبـي مبـاركٌ 000 زكـىُ آوى بغداد فـي الحفرات
وقبر بـارض الـجـوزجـان محلّه 000 وقبـر ببـا خمـرى عـدى العرمات
وقـبـر بـبغداد ٍ لـنفـس زكيةٍ000 تضمنهـا الرحمن فـي العرصات
وقبـر بـطـوس يـالهـا من مصيبةٍ000 تردد بيـن الـصـدر والـحجبات
فـامـا الممضـات الـتي لست بالغا000 مبـالغهـا مني بكنه صفاتِ
الى اللـه حتى يبعث اللـه قـآئمـاً000يـفرّج فيهـا الهـم والكربات
نفـوسُ لـدى النهريـن من بطن كربلا000معـرّسهـم فـيهـا بـشط فرات
افاطـمُ لـو خـلـت الـحسين مجدلاً000وقـد مـات عطشـاناً بشـط فرات
للـطـمـتـي الـخد عـنده فاطمٍ000واجريتي دمـع العين على الوجنات
اخـاف بـان ازدارهـم ويشوقني000معـرّسهـم بـالـجـزع مـن نخلات
تـقسمهـم ريـب الـمنـون فمـاترى000لـهـم عـقـدة مـغشيـّة الـحجرات
خـلا ان منهـم بـالـمـدينـة عـصبة000مـدى الـدهـر انضاءً مـن الازمات
قـلـيـلـة زوارٍ خـلا انّ زوروا000مـن الـضبع والـعقبـان والرخمات
لهـا كـل حـيـن نـومـة بمضاجعٍ000لهـم مـن نـواحـي الارض مختلفات
وقـد كـان منهم بالـحجاز وارضها000مغـاويـر نـحارّون في السنواتِ
ائـمـة عـدلٍ يـقتدى بفعـالـهـم000وتـؤمـن مـنهـم زلـةُ الـعثرات

هو الشمس ؟ أم نور الضريح يلوح ؟ * هـو المسك ؟ أم طيب الوصي يفوح ؟

وبحـــر ندا ؟ أم روضة حوت الهدى ؟ * وآدم ؟ أم ســـر المهيـــمـــن نـــوح ؟

وداود هـــذا ؟ أم سليـــــمان بعــــده ؟ * وهارون؟ أم موسى العصا ومسيح ؟

وأحـــــمد هــذا المصطفى ؟ أم وصيه * علي ؟ نمـــــاه هـــــاشـــــم وذبـــــيح

محـــــيط سمـــــاء المجـــــد بدر دجنة * وفلـــــك جـــــمال للأنـــــام ويوح(1)

حبيـــــب حبيـــــب الله بـــــل سـر سره * وجثـــــمان أمـــــر للخـــــلائـق روح

لـــــه النص في (يوم الغدير) ومدحــه * من الله فـــــي الذكر المبــين صريح

إمـــــام إذا ما المـــــرء جـــــاء بحـبه * فميـــــزانه يـــــوم المعـــــاد رجــيح

لـــــه شيعـــــة مثـــــل النجـوم زواهر * لها بـــــين كـــــل العــالمين وضـوح

إذا قـــــاولت فالحـــــق فيـــــما تقـوله * به النـــــور بـــــاد واللســـان فصيح

وإن جـــــاولت أو جادلت عن مرامها * تـــــولى العـــــدو الجــلد وهو طريح

عليـــــك ســـــلام الله يا راية الهـــدى * ســـــلام سليـــــم يغـــــتــدي ويروح




هذا الذي تعرف البطحاء وطئته000 والبيت يعرفه والحلُّ والحرمُ

هذا بن خير عباد اللـه كُلُّهمُ000 هذا التقي النقي الطاهرُ العلمُ

هذا بن فاطمةٍ انْ كنت جاهله000 بجـده انبيـاء اللـه قد ختموا

وليس قولك منْ هـذا بضائره000 العرب تعرف من انكرت والعجمُ

كلتا يديه غيـاث عـم نفعهمـا000 يستوكفان ولا يعروهمـا عـَـدمُ

سهـل الخليقـة لاتخشى بوادره000 يزينه اثنان حِسـنُ الخلقِ والشيمُ

حـمّال اثقـال اقوام ٍاذا امتدحوا000 حلـو الشمائـل تحـلو عنده نعمُ

ما قـال لاقـط ْالا فـي تشهده000 لولا التشهـّد كانـت لاءه نـعمُ

عـمَّ البريـة بالاحسـان فانقشعت000 عنها الغياهب والامـلاق والعـدمُ

اذا رأتـه قريـش قـال قائلهـا000 الى مكارم هذا ينتهـي الكـرمُ

يُغضي حيـاءً ويغضي من مهابته000 فلا يكلـُّـم الا حيـن يبتسـمُ

بكفـّه ِخيـزرانُ ريحهـاعبـق000 من كـف اروع في عرنينه شممُ

يكـاد يمسكـه عرفـان راحتـه000 ركن الحطيم اذا مـا جاء يستلمُ

اللـه شرّفه قدمــاً وعظـّمــه000 جرى بذاك له في لوحـة القلـمُ

ايُّ الخلائق ليست فـي رقابهـمُ000 لأوّلـيـّـه هـذا اولـه نِـعـمُ

من يـشكرِ الله يـشكراوّليــّه ذا000 فالدين من بيت هذا نالـه الامـمُ

ينمي الى ذروة الدين التي قصرت000 عنها الاكف وعن احراكهـا القـدمُ

من جده دان فضل الانبياء لـه000 وفضل امتـه دانـت لـه الامـمُ

مشتقة من رسول اللـه نبعتـه000 طابت مغارسه والخيـم والشـيـمُ

ينشق نور الدجى عن نور غرته000 كالشمس تنجاب عن اشراقها الظلمُ

من معشرٍ حبهم ديـنٌ وبغضهـمٌ000 كفر ٌوقربهـم منجـى ومعتصــمُ

مقـدّمٌ بعـد ذكـر اللـه ذكرهـمُ000 في كِلّ بدءٍ ومختوم بـه الكـلـمُ

إن عـدَّ اهل التقى كانوا ائمتهم000 او قيل من خيرى اهل الارض قيل همُ

لا يستطيع جـوادُ بعـد جودهـم000 ولا يدانيهـم قـوم وإن كرمـوا

هم الغيوث اذا ماازمـة ازمـت000 والاسد اسدُ الشرى والبأس محتدم

لا ينقص العسر بسطاً من اكفّهـم000 سيّان ذلك إن اثروا وان عدمـوا

يستدفـع الشـرُّ والبلـوى بحبّهـم000 ويستربُّ به والاحسـان والنعــمُ





بكيـتُ لرسـمِ الـدار مـن عَرَفـاتِ
وأذريتُ دمعَ العيـنِ بالعَبـَراتِ
وفَكَّ عُرى صـبري وهاجت صَبابتي
رسومُ ديارٍ قد عَفَـت وعِـراتِ
مـدارسُ آيـاتٍ خَلَـت مـن تـلاوةٍ
ومنزلُ وحيٍ مُقفِر العَرَصـاتِ
لآلِ رسولِ الله بالخيـفِ مـن مِنـىً
وبالركن والتعريف والجمَـراتِ
ديـار علـيٍّ والحســينِ وجعفـرٍ
وحمزةَ والسـجّادِ ذي الثَّفِنـاتِ
منـازل وحـيِ الله يَنــزِلُ بينَهـا
على أحمدَ المذكورِ في السُّورات
منـازل قـومٍ يُهتــدى بهداهــمُ
فتُؤمَـنُ منهـم زَلّـةُ العَثَـراتِ
منـازل كانـت للصــلاةِ وللتُّقـى
وللصـومِ والتطهيرِ والحسـَناتِ
منـازلُ جِبريـلُ الأميــنُ يَحِلُّهـا
مـن الله بالتسـليم والرَّحَمـاتِ
منـازل وحـيِ الله مَعـدِن علمـِه
سـبيلُ رشـادٍ واضح الطُّرُقاتِ
ديـارٌ عفاهـا جـورُ كـلِّ مُنابـذٍ
ولم تَعـفُ للأيـام والسـنواتِ
قِفا نسـألِ الدارَ التـي خَفَّ أهلهـا
متّى عهدُها بالصومِ والصلوات
وأين الأُلى شَطّت بهم غربةُ النـوى
أفانيـنَ في الآفـاقِ مُفتَرِقـاتِ
همُ أهلُ ميـراثِ النبيِّ إذا اعتـزَوا
وهم خيرُ سـاداتٍ وخيرُ حُماةِ
وما النـاسُ إلاّ غاصـبٌ ومكـذِّبٌ
ومُضطغنٌ ذو إحنَـةٍ وتـِراتِ
فكيـف يُحبّـون النبـيَّ ورهطَـهُ
وهم تركوا أحشـاءهم وَغِراتِ
أفاطـمُ قُومي يا ابنةَ الخير واندُبي
نجومَ سـماواتٍ بأرضِ فَـلاةِ
قبـورٌ بكوفـان وأخـرى بطيبـةٍ
وأخـرى بفَخٍّ نالَها صَـلَواتي
وقبـرٌ بأرضِ الجَوزَجـانِ مَحِلُّـهُ
وقبر بباخَمْـرى لدى الغُرباتِ
وقبـر ببغـدادٍ لنفــسٍ زكيّــةٍ
تَضـمّنها الرحمنُ في الغُرُفاتِ
وقبرٌ بطوسٍ يا لَها مـن مُصـيبةٍ
ألَحَّت على الأحشـاءِ بالزَّفَراتِ
إلى الحشـرِ حتّـى يبعثَ اللهُ قائماً
يُفرِّجُ عنّـا الهـمَّ والكُرُبـاتِ
فأمّا المُمِضّـاتُ التي لسـتُ بالغاً
مبالغَهـا منّـي بكُنـهِ صفاتِ
قبورٌ بجنبِ النهرِ من أرضِ كربلا
مُعَرَّسُـهم فيهـا بشـطِّ فُراتِ
تُوفُّـوا عُطاشـى بالفراتِ فليتَنـي
تُوفِّيـتُ فيهـم قبلَ حينِ وفاتي
إلى اللهِ أشـكو لَوعةً عند ذِكرِهـم
سَقَتني بكأسِ الثُّكلِ والفَظَعـاتِ
أخـافُ بأن أزدارَهـُم فتَشـوقَني
مصارعُهم بالجزعِ فالنَّخَـلاتِ
تَقسّمَهُم رَيبُ المَنونِ فمـا تَـرى
لهم عُقوة مَغشـيّة الحجـراتِ
سـوى أنّ منهم بالمدينة عُصـبةً
مدى الدهرِ أنضاءً مِن اللَّزَباتِ
قليلـة زُوّارٍ سـوى بعـضِ زُوَّرٍ
من الضُّبع والعِقبان والرخَماتِ
لهـم كلَّ يـومٍ نَومـةٌ بمَضـاجِعٍ
لهم في نواحي الأرض مختلِفاتِ
سـأبكيهـمُ مـا حَـجَّ للهِ راكـبٌ
وما ناحَ قُمريٌّ على الشـجراتِ
وإنّـي لمَولاهـم وقـالٍ عدوَّهـم
وإني لمحزونٌ بطـولِ حياتـي
أُحبُّ قَصـيَّ الرحم من أجل حبّكم
وأهجُر فيكـم أُسـرتي وبناتي
وأكتـمُ حُبِّيكُـم مخافـةَ كاشـحٍ
عنيدٍ لأهلِ الحقِّ غيـرِ مُواتِ
فيا عيـنُ بَكِّيهـم وجودي بعَبـرةٍ
فقد آنَ للتَّسـكابِ والهمَـلاتِ
لقد خِفتُ في الدنيا وأيـامِ سـعيها
وإنّي لأرجو الأمنَ بعد وفاتي
ألَم تَرَ أنّـي مـذ ثلاثيـنَ حجّـةً
أروحُ وأغدو دائمَ الحسَـراتِ
أرى فَيأهُـم في غيرهم مُتَقسَّـماً
وأيديهمُ من فَيئهـم صَـفِراتِ
سأبكيهمُ ما ذَرَّ في الأرضِ شارقٌ
ونادى مُنادي الخير بالصلواتِ
وما طَلَعت شمسٌ وحانَ غُروبُهـا
وبالليـل أبكيهـم وبالغـُدُواتِ
فلولا الذي أرجوه في اليوم أو غدٍ
تَقَطَّع نفسـي إثرَهُم حَسَـراتِ
خروجُ إمـامٍ لا مَحالـةَ خـارجٌ
يقوم على اسـم الله والبركاتِ




يا سائلي أين حل الجود والكرم عندي بيان إذا طلابه قدموا
هذا الذي تعرف البطحاء وطأته والبيت يعـرفه والحل والحرم
‏هذا ابن خير عباد الله كلهم هذا التقي النقي الطاهر العلم
هذا الذي أحمد المختار والده صلى عليه إلهي ما جرى القلم
‏لو يعلم الركن من قد جاء يلثمه لخر يلثم منه ما وطي القدم
هذا علي رسول الله والده أمست بنور هداه تهتدي الأمم‏
هذا الذي عمه الطيار جعفر والمقتول حمزة ليث حبه قسم‏
هذا ابن سيدة النسوان فاطمة وابن الوصي الذي في سيفه نقم‏
إذا رأته قريش قال قائلها إلى مكارم هذا ينتهي الكرم‏
يكاد يمسكه عرفان راحته ركن الحطيم إذا ما جاء يستلم‏
وليس قولك من هــذا بضائره العرب تعرف من أنكرت والعجم‏
ينمي إلى ذروة العز التي قصرت عن نيلها عرب الإسلام والعجم
يغضي حياء ويُغضى من مهـابته فما يكلم إلا حين يبتسم‏
ينجاب نور الدجى عن نور غـرته كالشمس ينجاب عن إشراقها الظلم‏
بكفه خيزران ريحه عبق من كف أروع في عرنينه شمم‏
ما قال لا قط إلا في تشهده لولا التشهد كانت لاؤه نعم‏
مشتقة من رسول الله نبعته طابت عناصره والخيم والشيم‏
حمال أثقال أقوام إذا قدحوا حلو الشمائل تحلو عنده نعم‏
إن قال قال بما يهوى جميعهم وإن تكلم يوما زانه الكلم‏
هذا ابن فاطمة إن كنت جاهـله بجده أنبياء الله قد ختموا
الله فضله قدما وشرفه جرى بذاك له في لوحه القلم
‏من جده دان فضل الأنبياء له وفضل أمته دانت لها الأمم
عم البرية بالإحسان وانقشعت عنها العماية والإملاق والظلم‏
كلتا يديه غياث عم نفعهـما يستوكفان ولا يعروهما عدم
‏سهل الخليفة لا تخشى بوادره يزينه خصلتان الحلم والكرم
‏لا يخلف الوعد ميمونا نقـيبته رحب الفناء أريب حين يعترم
من معشر حبهم دين وبغضهم كفر وقربهم منجى ومعتصم‏
يستدفع السوء والبلوى بحبهم ويستزاد به الإحسان والنعم
‏مقدم بعد ذكر الله ذكرهم في كل فرض ومختوم به الكـلم
إن عد أهل التقى كانوا أئمتهم أو قيل من خير أهل الأرض قيل هم
لا يستطيع جواد بعد غايتهم ولا يدانيهم قوم وإن كرموا
هم الغيوث إذا ما أزمة أزمت والأسد أسد الشرى والبأس محتـدم
يأبى لهم أن يحل الذم ساحتهم ‏خيم كريم وأيد بالندى هضـم
لا يقبض العسر بسطا من أكفـهم سيان ذلك إن أثروا وإن عدموا
إن القبائل ليست في رقابهم لأولية هذا أو له نعم
من يعرف الله يعرف أولية ذا ‏فالدين من بيت هذا ناله الأمم
بيوتهم في قريش يستضاء بها في النائبات وعند الحلم إن حلموا
فجده من قريش في أرومتها محمد وعلي بعده علم
‏بدر له شاهد والشعب من أحد والخندقان ويوم الفتح قد علموا
وخيبر وحنين يشهدان لـه وفي قريظة يوم صيلم قتم
‏مواطن قد علت في كل نائبة على الصحابة لم أكتم كما كتموا

_________________

أيها الناس من عرفني فقد عرفني ومن لم يعرفني أنبأته
بحسبي ونسبي أنا ابن مكة ومنى أنا ابن زمزم والصفا
أنا ابن من أسري به من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى
أنا ابن من بلغ به جبرائيل إلى سدرة المنتهى
أنا ابن من دنى فتدلّى فكان قاب قوسين أو أدنى
أنا ابن محمد المصطفى أنا ابن علي المرتضى
تجــــاوبن بالأرنــــان والــــزفــــرات * نــــوائــــح عجــــم اللفـــظ والنطقات
يخبرن بالأنفــــاس عـــــن سر أنفس * أســــارى هــــوى مــــاض وآخر آت
فأسعدن أو أسعفن حتى تقوضت (1) * صــــفوف الدجــــا بالفجـر منهزمات
على العـــــرصات الخاليات من المها * سلام شـج صب على العرصـات(2)
فعهــــدي بها خــــضر المعاهــد مألفا * من العطرات البيض والخفرات (3)
ليــــالي يعــــدين الـــوصال على القلا * ويعــــدى تــــدانينا عــــلى الغــربات
وإذ هن يلحظــــن العــــيون ســـوافرا * ويستــــرن بالأيدي عــــلى الوجنات
وإذ كــــل يوم لي بلحــــظــــي نشــــوة * يــــبــــيت بــــها قـــلبي على نشوات
فــــكم حــــسرات هـاجها بمحسر (4) * وقــــوفي يوم الجــــمع مــن عرفات
ألــــم تر للأيام مــــا جــــر جــــــورها * على الناس من نقص وطول شتات؟!
ومــــن دول المستهزئيــــن ومـن غدا * بهــــم طالبــــا للنــــور فــي الظلمات
فكيــــف ومــــن أنــــى بطــــالب زلـفة * إلى الله بعد الصوم والصلوات ؟ ! ؟!
سواحــــب أبــــناء النــــبي ورهــــطـه * وبغــــض بنــــي الـــزرقاء والعبلات
وهنــــد ومــــا أدت سمــــية وابــــنــها * أولــــوا الكفر في الاسلام والفجرات
هــــم نــــقضوا عهــــد الكتاب وفرضه * ومحكــــمــــه بالــــزور والشبهـــات
ولــــم تــــك إلا محــــنة قــــد كــشفتهم * بدعــــوى ظــــلال مــــن هن وهنات
تــــراث بلا قــــربى ومــــلك بـــلا هدى * وحــــكم بــــلا شــــورى بغـير هدات




نفوس لدى النهرين من أرض كربلا * معــــرسهــــم فيهــــا بشــــط فـــرات
مـدارس آيــــات خــــلت مــــن تلاوة * ومنــــزل وحــــي مقــــفــر العرصات
لآل رســــول الله بالخـــيف من منى * وبالركــــن والتعــــريف والجــــمرات
ديــــار عــــلي والحــــسين وجــعفر * وحــــمزة والسجــــاد ذي الثــــفـــنات
ديــــار عــــفاهــــا كـــل جون مبادر * ولم تعــــف للأيــــام والــــســنــــوات
قــــفا نســــأل الدار التي خف أهلها * متى عهـــدها بالصوم والصلوات ؟ !
وأين الأولى شطت بهم غربة النوى * أفــــانين فــــي الآفــاق مفترقات ؟ !
هــــم أهــل ميراث النبي إذا اعتزوا * وهــــم خــــير قــــادات وخـــير حماة
ومــــا النــــاس إلا حـــــاسد ومكذب * ومضطغــــن ذو إحــــنة وتـــــــــرات
إذا ذكــــروا قتــــلى بــــبدر وخيــــبر * ويــــوم حنــــيــــن أسبـــلوا العبرات
قبــــور بكــــوفان وأخــــرى بطـــيبة * وأخــــرى بفــــخ نالــــها صــــلواتي
وقبــــر ببغــــداد لنــــفس زكــــيـــــة * تضمــــنها الــــرحمن فــــي الغرفات
فأمــــا المصــــمات الـتي لست بالغا * مبالغهــــا منــــي بكــــنه صفـــــــات
إلــــى الحــــشر حتى يبعث الله قائما * يــــفرج مــــنها الهــــم والكـــــربات
نفوس لدى النهرين من أرض كربلا * معــــرسهــــم فيــــهــــا بشــط فرات







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://1964.montadarabi.com
 
مـدارسُ آيـاتٍ خَلَـت مـن تـلاوةٍ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ندا الفخرانى :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: