الشعر والثقافه الدينيه
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ا يا نسمة ما العشق سهلا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 397
تاريخ التسجيل : 01/04/2014

مُساهمةموضوع: ا يا نسمة ما العشق سهلا   الأحد سبتمبر 06, 2015 11:01 pm

مصر فيها العجيب موت حياة *** تبلغ القصد بعد طول التجارب
في فلسطين فتنة من رآها *** قال صغرى لكنها نار واصب
في فلسطين قد تلوح شؤون *** محو صهيون و القوى السالب
شرق أردن فتنة في عمان *** نار حرب تذل كل ملاعب
يصطليها العراق بعد حجاز *** يمحي أهل النفاق حرب واصب
نور صنعاء قد يلوح مضيئا *** باتحاد لكل أهل المناقب
نار إيران قد تهب اتحادا *** بالكرام الأبطال من كل صاحب*
ثم في تركيا أمور عظام *** أوصلت موصلا بكل الأقارب
منه يسري نور الحياة لهند *** ثم صين و في الغيوب غرائب
كل هذا و الغرب في المحو يهوي***في مهاو من ظلمة و المصائب
أيها الغرب مت بقهر انتقام *** كم سفكت الدماء ظلما تحارب
في حروب الصليب أفسدت فيها *** بانتقام فرقت بين الحبائب
نقمة القاهر القوي تعالى *** و هو عدل و سهمه فيه صائب


ا عُصْبَة الخير بخير المِلل * و نُخبة النور البَهىِّ الأجَلّ
يَا مَن بهم هُدَّ بناءُ الخطل * يا آل يس بحَقِّ الأوَلْ
وَأحْرُفِ النور وَ لام الأزل
بمَا حَوَى الغيبُ بمَخزونِهِ * وَ مَظهَر المَظهَر مِن دُونِهِ
وَ مَا تـَلـَقــَّى الكَافُ مِن نونِهِ * وَ طلسَم الاِسْم وَمَكْنونِه
وَأمْرهِ المُحْكَم بَيْنَ الدُوَلْ
ببَاءِ بَدءٍ سِرُّهُ لامِعُ * مَن سُمُوٌّهُ بالسَنَا سَاطِعُ
وَ مِيم مَحْوٍ مَحْوُهُ هَاطِعُ * وَقافِ قهْرٍ سَيْفهُ قاطِعُ
وَ حَا لِمَحْقِ الضِّدِّ إذ هُوَ بَطلْ
بمَظهَر القدْرَةِ فى هَيْكَل * بهِ انطوَى التفصِيْلُ فِى مُجْمَلِ
وَ نقطة الوَصْلةِ مِن مَنزل * والألف الأوَّل مِن أوَّل
جَلــَّتْ عَن الكَيْف وَضَرْبِ المَثلْ
بمَهْبَطِ الوَحْىِ وَ سَتر البَهَا * وَ مَرْكَز الدَّوْر وَ هَوْتِ اللَّهَا
كَمْ حَيَّرَتْ ألبَابَ أهْلِ النـُهَى * جلالة ٌ فى مُنتهَاهَا وَ هَا
قيُّومُهَا تـَلـَهـَّوَتْ خَلــْفَ الكَلـَل
بـِطـُور سِيْنـَا دٌكَّ فِى طَـَوْرهِ * لمَّا تجَلـَّى بابْتِدَا فـَوْرهِ
وَ جَلـْجَلـُوتٍ جَلَّ فِى زَوْرهِ * وَ كـُلِّ اسْم ٍ قامَ فِى دَوْرهِ
قيُّومُهُ يُعْطِى بهِ مَنْ سَألْ
كَفــَى هَوَانـِى فـَانـْظـُرُوْا حَالـَتـِى * قـَدْ زَادَ ذلـِّى وَ انـْطـَوَتْ هَامَتـِى
عَوَّدْتـُمُونـِى الخيْرَ صِلـُوا عَادَتــِى * خـُذوا بـِثـَأرى وَ انـْجـِدُوا سَادَتـِى
وَجَـرِّدُوا بـِيضَ الظــِّبَا وَالأسَلْ
صَبٌّ وَقـِيْعٌ فـِى الحِمَى بـِاحْتِرَاقْ * مُعَذَّبُ القلبِ بـِنـَار الفِرَاقْ
تـَحَمَّـلـُوا عـَنـِّى خـُطـُوبَ المَشَاقَّ * وَفـَرِّجُوا كُرَبـِى وَحُلـُّوا الوَثـَاقْ
وَنـَفـِّـذوا قــَوْلـِى عَـلـَى مَنْ عَذلْ
زَادَتْ خُطـُوبُ الدَهْر يَا بـَـلـْوَتـِى * وَ مَزَّقــَت أيْدِى الضَّـنـَا مُهْجَتـِى
لجُّوا مَقـَامـِى وَ احْضِرُوا خـَلـْوَتـِى * وَاصْغـُوْا لِقـَوْلـِى وَاسْمَعـُوا دَعْوَتـِى
وَأيَّدُونى بيَاهٍ الوَحَا العَجَلْ
وَ أدْركُوا المُهْجَة قـَبْلَ انـْتـِهَا * الأجَل المَكْتـُوبِ فِى وَقـْتـِهَا
وَ ارْمُوا جُيُوشَ المَكْرِ فِى مَقـْتِهَا * الغـَارَة الغـَارَة فِى وَقـْـتـِــهَا
النـَّجْدَة َ النـَّجْدَة َ كَيْفَ العَمَلْ
طـَالـَتْ حِبَالُ الحُزْنِ يَا حَسْرَتـِى * عَارٌ عَلـَيْكُمْ فـِى الحِمَى ذِلـَّتـِى
وَ فـِيْكُمُو بَيْن الوَرَى شُهْرَتـِى * سَلـُوا إلـَهَ العَرْشِ فِى نـُصْرَتـِى
فـَهُوَ الـَّـذِى يُرْجَى لِكَشْفِ الوَجَلْ
هَلاَّ مَنـَحْتـُم صَبـَّـكُم لـَـفـْتـَة ً* لـَو شَامَ يَوْمَاً غـَيْرَكـُم َلافـْتـَتـَنْ
وَ كَمْ هَوَاكُمْ فِى الوَرَى قـَد فـَتـَن * يَا جـِيْرَةَ الحَىِّ أغِيـْثــُوا فـَتـَىً
مِنـْكـُم بـِكُم يَرْجُو بـُلـُوغ َ الأمَلْ
أدَّيْتُ فِى حَقِّ الدُّعَا مَا يَجـِبْ * مُسْتـَوْثـِقـَاً بـِوَجْهـِكَ المُحْتـَجـِبْ
قــَدْ قـُـلـْتَ ادْعُوْنِى لـَكُم أسْتـَجـِبْ * إنـَّا دَعَوْنـَاكَ بـِصِدْق ٍ أجـِبْ
قــَدْ قــُضِىَ الأمْرُ فـَقــُـلـْنـَا أجَلْ




إليك رسول الله صلاة من الرحمن نحو جنـــابكم فصلاتي لاتليق ببابكم
لذا عيا ًالى العـلام أرجعها طمعا فَصَّلِّ إلهي وسيدي أنت على حبيبكم
مَن لاندري أي حسنيْه أحسن ما أوليته بالجمال خَلْقَا أم خُلُقِه وما كملتم
وما بالغ في مدحه أحدٌ إلا وفيه أفضل وكفاه من ربي مدحا وما زكيتم
مشرق الوجه تمت محاسنه مستنيرةٌ طلعته بدرٌ لا يــــأفل عنه نوركم
وعلى الآل رب صل وسلم دوماً بلاحصرو الصحب الكرم أهـــــل ودادكم






لسيدي أبو الحسن الشاذلي رضي الله عنه وقدس روحه
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
يَا أللهُ يَا نُورٌ يَا حَقٌ يَا مُبِينٌ افتحْ قَََلبِِيَ بنُورِكَ، وَعَلمنِي مِن علمِكَ وَفَهمنِي عَنكَ، وأَسْمِعنِي مِنكَ وَبَصِِرْنِي بِكَ، وأحِيِنِي برَوْحٍ مِنَكَ، وأَقِمْنِي لشُهُودِكَ، وَعَرفنِي ألطَريقَ إليكَ وَهَوُنهَا عَليَّ بَفَضلِكَ وَاكسُني لِبَاسَ التَّقْوَى مِنكَ بكَ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِير.
اللَّهُمَّ. اذْكُرنِي وذَّّكِرنِي وَتُب عَليَّ وَآغْفِرليَّ مَغْفِرَةً أنْسَي بِهَا كُلَّ شيءٍ سِوَاكَ، وَهَب لِي تَّقْوَاكَ، وآجعَلنِي مِمَن يُحِبُكَ وَيخشَاكَ وآجْعل لي مِنْ كُلِ هَمٍ وَغَمٍ وَضِيقٍ وَهَوىٍ وشهوةٍ وخَطَّرةٍ وفكرةٍ وإرادةٍ وفعلهٍ وغَفلةٍ ومِنْ كُلِ قضَاءٍ وأمْرٍ فَرَجَاً وَمَخرجاً، آحَاطََ عِلْمُكَ بِجَميعِ المَعلُومَات، وَعَلت قُدرَتُكََ عَلى جَميعِ ألمَقدُورَات، وَجّلَّت إرَادتُكَ أن يوَافقَهَا أو يُخالفُها شيءٌ مِنْ الكائنات.
حسبىَّ اللهُ وأنا برئٌ مِمَا سِوَي اللهِ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيم، لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ نُورُ عَرْش اللهِ، لا إِلَهَ إِلاّ اللهُ نُورُ لَوْحِ اللهِ، لا إِلَهَ إِلاّ اللهُ نُورُ قلمِ اللهِ، لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ نُور رسولِ اللهِ، لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ نُور سِرِ رَسُولِ الله، لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ نُورُ سِرِ ذاتِ رَسُول اللهِ، لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ، آدَمُ خَلِيفَةُ اللهِ، لا إِلَهَ إِلاّ اللهُ نُوحٌ نَجيُ اللهِ، لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ إبْرَاهِيمُ خَلِيلُ اللهِ، لا إِلَهَ إِلاّ اللهُ مُوسَي كَلِيمُ اللهِ، لا إِلَهَ إِلاّاللهُ عِيسَي رَوْحُ اللهِ، لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ مُّحَمَّدٌ حَبيِِبُ اللهِ، لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ الأنبيَاءُ خَاصّةُ اللهِ، لا إِلَهَ إِلا اللهُ الأوُليَاءَُ أنصَارُ اللهِ، لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ الرَبُّ المَلِكُ الإلَهُ النُورُ الحَقُ المُبِين، لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ الْمَلِكُ اللَّطِيفُ الرَّزَّاقُ الْقَوِيُّ الْعَزِيز ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ، لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ خَالقُ كُلَّ شَيءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا الْعَزِيزُالْغَفَّار، لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ العَلى الْعَظِيم، لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ الحَلِيمُ الكَرِيمُ، لا إِلَهَ إِلاَّاللهُ الرَبَّ الْعَظِيِم سُبْحَانَ اللّهِ رَّبُّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ، بِسْمِ اللهِ وباللهِ ومِن اللهِ وإِلَى اللهِ وفي اللهِ وعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ، حَسْبِي اللهُ آمَنتُ باللهِ رضِيتُ باللهِ تَوَّكْلتُ على اللهِ، لا قُوَّةَ إلا باللهِ. ثلاثاً.
أتوبُ إليِكَ بِكَ مِنكَ إليكَ وَلَولاَ أنْتَ ماتُبتُ إليكَ، فَامْحُ مِن قَلبي مَحبةََ غَيرِكَ، واحفَظ جوارحي من مخَالفةِ أمرِكَ. وباللهِ لَئنْ لَمْ تَرعَني بعينِك وتحفَظني بقدرتِكَ لأُهْلِكَنَّ نَفْسِي وَلأُهْلِكَنَّ أمةً مِن خَلقِكَ ثُمَّ لايَعُودُ ضَّرَرُ ذلكَ إلاَّعَلى عَبدِكَأعُوذُ بمعَافَاتِكَ مِن عقُوبتكَ وأعوذُ برضَاكَ مِن سخطِكَ وأعوذُ بكَ مِنكَ لاَ أُحْصِي ثَناءً عليكَ أنْتَ كَما أثنَيتَ عَلى نََفسِكَ بَل أنتَ أجَّلُ مِنْ أنْ أُُثنِيَ عَليكَ، وإنما هي أعراضٌ تَدُلُ عَلى كَرمكَ قَدْ منحتَها لي على لسانِ رسولكَ لأعبُدَكَ بِها عَلى قََدرِي لاَعَلى قَدرِكَ فَهَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ ألأولِ الكاملِ إِلَّا الْإِحْسَانُ منكَ يَا من بِهِ وَمنهُ وَإلَيهِ يَعُوْدُ كُلُّ شَيْءٍ. أَسْأَلَكَ بِحُرْمَةِ الأُسْتَاذِ بَل بِحُرْمَهِ الْنَبِيِ الَهَادي صلى الله عليه وسلم وآله. وَبِحُرْمَةِ ألأثنَينِ وَالأرْبَعَهِ وَبِحُرْمَهِ السَبْعِينَ وَالثَمَانِيهِ وَبِحُرْمَهِ أسْرَارِهَا مِنْكَ إلىَ مُّحَمَّدٍ رَسُوْلِكَ صلى الله عليه وسلم وآلهِ وَبِحُرْمَةِ سَيِدَةِ آي الْقُرآنِ مِنْ كَلاَمِكَ، وَبِحُرْمَةِ السَبعِ المَثَانِيَ وَالقُرآنِ الْعَظيمِ بَينَ كُتبِكَ، وَبِحُرْمَةِ الأسْمِ الأعَظَمِ الذي هُوُ هُوَ لاَ يَضُرُ مَعَهُ شَيْءٍ في الأرضِ ولاَ فِي السَمَاءِ وهُوَ السَمِيعُ العَلِيْمُ، وبحرمةِ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ اللَّهُ الصَّمَدُ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ إكفني كُلَّ غَفلةٍٍ وشَهوةٍ ومَعصيةٍ مِمَا تقدمَ أو تأخرَ واكفني كلََّ طالبٍ يَطلُبَني مِن خَلقكَ بالحقِ وبغيرِ الحقِ في الدنيا والآخرةِ، فإنَّ لكَ الحُجَّةُ البَالغةُ وانتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قََدِيرٌ، وإكفني هَمَّ الرزقِ وخوفَ الخلقِ واسلُكَ بي سبيلَ الصدقِ وانصُرني بالحّقِ واكفنى كُلَّ عذابٍ من فوقى أومن تحتَ أرْجُلى، أو يُلْبسَنى شِيَّعاً أو يُذيقُ بَعضِىَ بَأسَ بعضِ، واكفنى كُلَّ هَمٍ وغَمٍ وَكُلَّ حَوْلٍ يَحُولُ بَينِنى وبَينَ الجَّنَةَ وأكفنى شرَ ماتعلقَ بهِ علمُكَ مما كانَ وما يكونُإِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرسُبْحَانَ المَلِكِ الخَلَّاقِ سُبْحَانَ الخَلاَّقِ الرزَاقِ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ. عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ، سُبْحَانَ ذي العِزةِ والجَبَّرُوتِ، سُبْحَانَ ذى المُلكِ وَالمَلَكُوتِ سُبْحَانَ مُحِيىَ المَوْتَى سُبْحَانَ مَنْ يُحِيِ وَيُمِيتُ، سُبْحَانَ الْحَيِ الذي لاَ يَمُوتُ، سُبْحَانَ المَلِكِ القَادرِ، سُبْحَانَ العَظِيمِ القَاهِرِ، وَهُوَ الْقَاهِر فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُقُلْ حَسْبِيَ اللهُ لا إلَهَ إلاَ هُوَعَليهَ تَوكَلتُ وَعَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ، أَعُوذُ بِاللهِ مِن جَهدِ البَلاءِ وَمِن سُوءِ القَضَاءِ، وَمِن دَركِ الشَقاءِ وَمِن شَمَاتةِ الأعداءِ وأَعُوذُ بِاللهِ رَبَّيَ وَرَبَّكُم وَرَبَّ كُلَّ شَىءٍ مِن كُلِّ مُتَكَبِّرٍ لَّا يُؤْمِنُ بِيَوْمِ الْحِسَابِ، يَامَن بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ. وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ أنْصُرَنِي بِالخَوفِ مِنكَ وَالتَوْكُلِ عَليكَ حَتَّىَ لاَ أخَافَ غَيرَكَ وَلا أعبدَ غَيركَ وَلا اعتَمِدَ عَلىَ شَيءٍ سِواكَ، يَا خَالقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْر بَيْنَهُنَّ أشهد إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَإنَكَ قَدْ أحَطَتَ بِكُلِ شَيءٍ عِلْماً.
أسْأَلَكَ بِهَذا الأمْرِ الذي هُوَ أصلُ المَوْجُودِ وَالمَبدَأَُ وَالمُنتَهي وَإلَيهِ غَايةَ الغَايَاتِ أنْ تُسَخِرَ لى هَذا البَحرَ بَحرَ الدُنيا وَمَا فِيهِ وَمِن فيهِ كَما سَخَرتَ البَحرَ لمُوسي وَسَخرتَ النَارَ لإبراهيمَ وَسخرتَ الجِبالَ وَالحَديدَ لدَاودَ وَسخَرتَ الرياحَ وَالشياطينَ وَالجنَ لسُليمانَ وَسَخِرِ لِي كُل بَحرٍ هُوَ لكَ وَسَخِر لِي كُلَ جَبلٍ وَسَخِر لِي كُلَ حَديدٍ وَسَخِر لِي كُلَ ريحٍ وَسَخِر لِي كُلَ شَّيْطَانٍ مِن الجِنِ وِالإنْسِ وَسَخِر لِي نَفْسِى وَسَخِر لِي كُلَ شَيءيَا مَن بِيَدِهِ مَلَكُوتُُ كُلِ شيءٍ وأُنْصُرَنِى وَجَمِلَ أمْريَ بِاليَقِينِ وَأيِدني بِالرَوْحِ وَاَلْنَصرِ المُبَينِ صَدَقَ اللّهُ وَعْدَهُ ونَصَرَعَبدَهُ وَأَعَزَ جُندَهُ وَهَزَمَ الأحْزَابَ وَحْدَهُ طه مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى إِلَّا تَذْكِرَةً لِّمَن يَخْشَى تَنزِيلاً مِّمَّنْ خَلَقَ الْأَرْضَ وَالسَّمَاوَاتِ الْعُلَى الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ الثَّرَى وَإِن تَجْهَرْ بِالْقَوْلِ فَإِنَّهُ يَعْلَمُ السِّرَّ وَأَخْفَى اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى أَسْأَلكَ بِهَذا الأسْمِ العَظيمِ الذى حَفِظْتَ بهِ أوْليَاءَكَ الْكِرَامَ إنكَ أنتَ الْمَلِكُ الْعَلامُ أنْ تُجَمِلَنِىَ بِالأُسْوَةِ الْحَسَنهِ الَتىِ كَانت فِى إبراهيمَ وَالذينَ مَعهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَاءٌ مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ جَلَّ رَبَّىَ أنْ يُوجَدَ لِشَئٍ أو يُفْقَدَ لِشَئٍ لآنَهُ لاَ يَضُرُ مَعَ إسْمِهِ شَئٌ فَِى الأرْضِ وَلاَ فَى الْسَماءِ وهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ.








عَلى العَقيق اِجتَمَعنا """ نَحنُ وَسودُ العيونِ
أَظنّ مَجنونَ لَيلى """ ما جنّ بَعضَ جُنوني
إِن مُتّ وَجداً عَلَيهم """ بِأَدمُعي غَسَلوني
نوحوا عَلَيَّ وَقُولوا """ هَذا قَتيل العُيونِ
أَيا عُيوني عيوني """ وَيا جُفوني جَفوني
فَيا فُؤادي تَصبّر """ عَلى الَّذي فارَقوني
بعاد احبتى كالصبر مـــــرا ****واشعل حبهم فى القلب جمرا نحلت لبعدهم والليل ادرى**** اقول لنسمة هبت سحيــــــرا تفوق شذا عن المسك الثمين بحق مكون الاكوان جهرا ****ومن سكب الندى والغيث اجــــرا بحق مدبر بالعبد ادرى *****ومن بك فى دياجى الليل اسرى فما حال الاحبة خبرينــــــــــى فما عن حبهم قلبى تسلى****وما لسواهمو اظهرت ميــــــلا اقول ودمع عينى قد تدلــى ****اعهدى عندهــــــــم باق والا تناسوه قديما منذ حين لان بعادهم اضنى فؤادى ****وكدر عيشــــــــتى ولذيذ زادى وحرم مقلتى طيب الرقاد ****واحرق مهجتى طول البعـــــــاد وجارى قد جفانى من انينى وقولى عن لسانى اى ذنب***جرى فاطلتموا هجرى وكربى كويتم مهجتى وصميم قلبى***ايترك مدنف من غير عيـــب وهل قتلى حلال عرفينى تلاشت ادمعى فبكيت دما ***وكم من اجلهم حمّلت همّـــا عدمت لبعدهم صبرا وعزما***ولم ارغب سواهم قط يومـــــا ولو قطعوا شمالى مع يمينى الا يا نسمة ما العشق سهلا***الا يا نسمة ما الهجر عدلا الا يا نسمة ما القتل حــــلا ***الا يا نسمة من لام يبلـــــى ويرجع فى الامور كما المدينى الا يا نسمة صعب جفاهم***الا يا نسمة عذب لماهـــــــــم الا يا نسمة حلو لقاهـــم ***الا يا نسمة روحى فداهـــــــــم وهم عقلى ونفلى ثم دينى الا يا نسمة حكموا بهجرى ***الا يا نسمة قد ضاق صدرى الا يا نسمة قد حار فكرى ***الا يا نسمة قد عيل صبر ى فهل وصل يرد به انينى سألت النوم قلت له تعالى***وزرنى لحظة وانوى ارتحالا لعلى فيك انظره خيالا ***وارتشــــــف اللما عذبا زلا لا فيرجع لى رشادى مع يقينى فقال النوم من ذا القول دعنا***امثلك بى حبيب قد تهنى فما لك بالغرام يا معنـــــى ***اترضى ان امر بجفن مضنى فيأخذنى الغرام ويبتلينى —






سيل الخد وردى الوجانــــــا **** غضوض الطرف بالنظرة سبانا \\

اشافره الى الغزلان ترمــــى **** لحاظا عندما رفعت رمـــــــانا \\

تدار الشمس فى جبهته نورا **** ومنه نوالها فغدت عيــــــــانا \\

جبين واضح فاق البـــــــدورا **** ازج الحاجبين باقتـــــــــــرانا \\

ولون ازهرى بل كوكبـــــــى **** وكل الحسن حضرة مصطفنا \\

وضى القد درى الحيـــــــــا **** كريم يملأ الدنيا حنــــــــــانا \\

وانف مثقل سيف يلالـــــى **** عليه تواضح والحلـــــــم زانا \\

وثغر ناطق بل قاب قـــــوس **** وشفتان بهما وضح البــــيانا \\

لسنا الصدق يرى عن حكيم **** رمت بالنور فلجات السنـــانا \\

وريق قد شفى الكرار مـــنه **** وليد كان يلقمه اللســـــــانا \\

وتفلة ريقه فـــــى بئر أجاج **** غدت كالشهد بل دين سقانا \\

عذوب الصوت من يسمع حديثه **** نمت فى حبه هذا منانا \\

وعنق جيد فضة فى حـــــلا **** وحيد ليلة الاسرا تدانـــــى \\

وقلب حضرة الخلاق فيـــــــه **** رآه ليلة الاسرا عيــــــــانا \\

وصدر المصطفى عرش استواء **** دروب الوحى قبضته ابانا \\

وكفيه الى الابجاد مــــــــدت **** بدت من فوقه خبر اتـــانا \\

ونبع الماء من كفيه يجرى **** كتائب جيشه قـــــالت روانا \\

واجود من راح مرســـــلات ****وشق البدر طوعــــــا للبنانا \\

نبى صاغه الرحمن نــــــورا **** مكمل وصفه وبه هـــــدانا \\

طوى تحت الطوى سرا ونورا **** ومدح محمد مهر الجنــانا \\

واقدم له فى الصخر غاصت **** وفوق الرمل لم تبدى بيانا \\

وبالنعلين فوق العرش دست **** فقال الله لا تخلع تــــدانا \\

رأيت الله يا خير البــــــــــرايا **** فقال الحبر رؤيته عيـــانا \\

فهذا الوصف قطرة من بحار **** مقل جهده نرجـــــــو امتنانا \\

ابا الزهراء ان تقبل مديحــى **** فقل يا عبدنا ادخل حــــمانا \\

حبيبى كل مقصدنا نـــراك **** ونسقى البكر من خمر الدنان \\

ونرجو شفاعتك فى يوم حشر**** مع السعداء فى غرف الجنانا \\

عليك الله صلى يا ابن رامه **** وسلم ما لك الحادى حــــدانا \\

وآل ثم أصحاب كـــــــــرام **** متى ما مادحــــــك للوصل لانا \\




يَا مُلُوكَ الْحِمَى عَلِيكُمْ حُسِبْنَا
فَاجْبُرُوا كَسْرِنَا وَجُودُوا عَلَيْنَا
يَا بِحَارَ النَّدَا وَكَنْزَ الْعَطَايَا
يَا رِجَالَ الْوَفَا إِلِيكُمْ نُسِبْنَا
نَرْتَجِي فَضْلُكُمْ وَأَنْتُمْ كِرَامٌ
مَنْ لَنَا غَيْرُكُمْ وَخَيْرَاً رَجَوْنَا
مَنْ أَتَى بَابُكُمْ يَنَلْ كُلَّ خَيْرٍ
كَمْ لَكُمْ نَفْحَةٌ بِهَا قَدْ فَرِحْنَا
يَا نُجُومَ الْهُدَى أَتَيْنَا إِلَيْكُمْ
فَامْنَحُوا مَنْ أَتَى وَقُولُوا قَبِلْنَا
إِنْ رَضِيتُمْ فَكُلُّ شَيْىءٍ جَمِيلٌ
وَبِذِكْرِي جَمَالِكُمْ قَدْ طَرِبْنَا
وَلَكُمْ سَادَتِي مَقَامٌ عَلِيُّ
يَكْشِفُ الْكَرْبَ فِي الشَّدَائِدِ عَنَّا
وَبِكُمْ مِنْ شَدَائِدِ الدَّهْرِ لُذْنَا
فَبِحَقِّ النَّبِيِّ فَضْلَاً وَمَنَّا
مَنْ يُنَادِي مَدَدْ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ
يَلْقَهُمْ قَدْ أَتَوْا وَقَالُوا إِلَيْنَا
فَاقْصُدِ الْقَوْمَ يَا ذَلِيلَ بِصِدْقٍ
وَأْتِهِمْ مُسْرِعَاً تُحَبُّ وَتُهْنَى





صيدة لنزار قباني في مدح النبي محمد صلى الله عليه وسلم:

عز الورود.. وطال فيك أوام ........وأرقت وحدي..والأنام نيام

ورد الجميع ومن سناك تزودوا ........وطردت عن نبع السنى وأقاموا

ومنعت حتى أن أحوم..ولم أكد ........وتقطعت نفسي عليك ..وحاموا

قصدوك وامتدحواودوني اغلقت ........أبواب مدحك..فالحروف عقام

أدنوا فأذكرما جنيت فأنثني ........خجلا..تضيق بحملي الأقدام

أمن الحضيض أريد لمسا للذرى ........جل المقام.. فلا يطال مقام

وزري يكبلني..ويخرسني الأسى ........فيموت في طرف اللسان.. كلام

يممت نحوك يا حبيب الله في ........شوق..تقض مضاجعي الآثام

أرجوالوصول فليل عمري غابة ........أشواكها.. الأوزار.. والآلام

يا من ولدت فأشرقت بربوعنا ........نفحات نورك..وانجلى الإظلام

أأعود ظمئآنا وغيري يرتوي ........أيرد عن حوض النبي ..هيام

كيف الدخول إلى رحاب المصطفى ........والنفس حيرى والذنوب جسام

أو كلما حاولت إلمام به ........أزف البلاء فيصعب الإلمام

ماذا أقول وألف ألف قصيدة ........عصماء قبلي.. سطرت أقلام

مدحوك ما بلغوا برغم ولائهم ........أسوار مجدك فالدنو لمام

ودنوت مذهولا.. أسيرا لاأرى ........حيران يلجم شعري الإحجام

وتمزقت نفسي كطفل حائر ........قد عاقه عمن يحب ..زحام

حتى وقفت أمام قبرك باكيا ........فتدفق الإحساس ..والإلهام

وتوالت الصور المضيئة كالرؤى ........وطوى الفؤاد سكينة وسلام

يا ملءروحي..وهج حبك في دمي ........قبس يضيء سريرتي..وزمام

أنت الحبيب وأنت من أروى لنا ........حتى أضاء قلوبنا..الإسلام

حوربت لم تخضع ولم تخشى العدى ........من يحمه الرحمن كيف يضام

وملأت هذا الكون نورا فأختفت ........صور الظلام..وقوضت أصنام

الحزن يملأ يا حبيب جوارحي ......فالمسلمون عن الطريق تعاموا

والذل خيم فالنفوس كئيبة .......وعلى الكبار تطاول الأقزام

الحزن..أصبح خبزنا فمساؤنا ........شجن ..وطعم صباحناأسقام

واليأس ألقى ظله بنفوسنا ........فكأن وجه النيرين.. ظلام

أنى اتجهت ففي العيون غشاوة .......وعلىالقلوب من الظلام ركام

الكرب أرقنا وسهد ليلنا .......من مهده الأشواك كيف ينام

يا طيبة الخيرات ذل المسلمون .......ولا مجير وضيعت ..أحلام

يغضون ان سلب الغريب ديارهم .....وعلى القريب شذى التراب حرام

باتوا أسارى حيرة..وتمزقا .......فكأنهم بين الورى..أغنام

ناموا فنام الذل فوق جفونهم .......لاغرو..ضاع الحزم والإقدام

يا هادي الثقلين هل من دعوة .......تدعى..بها يستيقظ النوام


صعب على فن الكـتابة رؤيـة ٌ ***
لمشـاعر ٍهامـت بها أحلامـى

كيف الحروف تصوغ عشقًا خالداً ***
فـوق الوجود وجـوده المتسامي

لا تسألونــي كيـف أحيا هائـما ً***
إنـى عشـقت الآن شهد هيـامى

أنـا يا رفـاقي عاشـق ٌ ومـتيمٌ ***
وزهـور حـبى عطرها مترامى

وحـبيب قلـبي فى فؤادى ساكن ٌ***
تشـدو له الدقـات بل وعظـامى

إنـى شـربت ولن أمل كـؤوسه ***
فكـؤوسه فـاقت كـؤوس مـدام

نـجمٌ إذا لـمس الوجودَ شـعاعه ***
رقـصت ورود الفل فى الأكـمام

وتـرنم الطـير المـغرد بـاسما ً ***
كـيما يعـطر رحـلة الأنـسـام

مـاذا أقـول لـكى أوفـى قدره ***
والله وفـى القـدر بـالإكــرام

أنـا لا أرى وصـفا ً يليق بحسنه ***
إلا مـحمـدا ً الـنبـي إمـامـى

((يا سيد الرسل الكـرام تحـية ً)) ***
لـك مـن مـحب ٍمثقـلٍ بسـقام

يا من تـغنى الترب حيـن وطأته ***
وتـفردت بـك أعـظم الأيــام

إنـى أتيـتك والحـنين يهـزنى***
فـى لـيلةٍ كـانت بشـير سـلام

فـى ليلة ٍ سبحان من أسرى بكم ***
فـيها فـكانت غـاية الإنـــعام







لا يا نسمة ما العشق سهلا***الا يا نسمة ما الهجر عدلا
الا يا نسمة ما القتل حــــلا ***الا يا نسمة من لام يبلـــــى
ويرجع فى الامور كما المدينى
الا يا نسمة صعب جفاهم***الا يا نسمة عذب لماهـــــــــم
الا يا نسمة حلو لقاهـــم ***الا يا نسمة روحى فداهـــــــــم
وهم عقلى ونفلى ثم دينى
الا يا نسمة حكموا بهجرى ***الا يا نسمة قد ضاق صدرى
الا يا نسمة قد حار فكرى ***الا يا نسمة قد عيل صبر ى
فهل وصل يرد به انينى
سألت النوم قلت له تعالى***وزرنى لحظة وانوى ارتحالا
لعلى فيك انظره خيالا ***وارتشــــــف اللما عذبا زلا لا
فيرجع لى رشادى مع يقينى
فقال النوم من ذا القول دعنا***امثلك بى حبيب قد تهنى
فما لك بالغرام يا معنـــــى ***اترضى ان امر بجفن مضنى
فيأخذنى الغرام ويبتلينى





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://1964.montadarabi.com
 
ا يا نسمة ما العشق سهلا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ندا الفخرانى :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: